الشعير كأحد بدائل الأعلاف للثروة الحيوانية‎

الشعير كأحد بدائل الأعلاف للثروة الحيوانية‎
الشعير

كتب – حنان جبران:

قال د أحمد عرابي – رئيس قسم الشعير بمركز البحوث الزراعية- أن الفلاح العادي يمكنه الحصول على الشعير المستنبت بطريقة سهله حيث أن إنتاجه لا يحتاج لمساحة شاسعة من الأراضي ويمكن استنباته في غرفة صغيرة بالمنزل ويتم وضع نبات الشعير في عدد من الأحواض وتوفير درجة الحرارة المناسبة ورشه بالمياه للحصول على نبات أخضر من الشعير خلال 7 أيام .

جاء ذلك خلال ندوة بعنوان “مستنبت الشعير كأحد بدائل الأعلاف للثروة الحيوانية ” التي ينظمها الحرية والعدالة بالتعاون مع نقابة الزراعيين بالشرقية.

أوضح عدد من الزراعيين أن الشعير المستنبت له عدة مميزات هامة للفلاحين والمربيين حيث أنه يوفر 40% من كمية العلف الجاف المستخدمة في تربية الحيوانات ويعد البديل الطبيعي والأمثل في غذاء كافة الحيوانات والطيور.

من ناحيته ذكر أنور لبن – أستاذ الاقتصاد الزراعي بجامعة الزقازيق أن نبات الشعير يمكن زراعته في الأراضي الفقيرة والصحراوية , حيث أنه يتحمل الملوحة العالية في التربة ويتحمل المشكلات فيستطيع الفلاح زراعته في نهايات الترع والمصارف , وأضاف أن استخدام مستنبت الشعير له أهمية اقتصادية كبيرة لأنه يوفر العديد من العمالة ويوفر مساحات شاسعة من الأراضي لاستغلالها في المحاصيل الأخرى , كذلك يوفر الأسمدة والمياه لأنه لا يستخدم في استنباته الأسمدة .

وقال محمد حسن – أستاذ تربية الدواجن بكلية الطب البيطري بجامعة الزقازيق – أن الشعير المستنبت يصبح نباتا صالحا لكل أنواع الحيوانات والطيور ,كما أن قيمته الغذائية عالية جدا ومفيدة للحيوانات

وفي نفس السياق أعرب عدد من الفلاحين عن إعجابهم بالفكرة وأبدوا رغبتهم في ممارسة التجربة عمليا لأنها توفر لهم الآلاف من الجنيهات المستخدمة في العمالة والأسمدة ومساحات الأراضي المستخدمة.

من جانبه أعرب أحمد يماني –رئيس لجنة الزراعة بالحرية والعدالة بالشرقية- أن الحزب على استعداد أن يتواصل مع الفلاحين من أجل مساعدتهم على إجراء التجربة عمليا والاستفادة من الشعير المستنبت في الفترة المقبلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *