الإثنين المقبل تبدأ اجتماعات مجمع الكرادلة لتحديد موعد انتخاب البابا الجديد

الإثنين المقبل تبدأ اجتماعات مجمع الكرادلة لتحديد موعد انتخاب البابا الجديد
مجمع كنايس

وكالات:

أعلن الفاتيكان، اليوم الجمعة، أن اجتماعات مجمع الكرادلة ستبدأ يوم الإثنين المقبل للتوصّل إلى تحديد موعد انعقاد المجمع المغلق لانتخاب بابا جديد، بعد يوم من دخول استقالة البابا بندكتس السادس عشر حيّز التنفيذ.

وذكرت مذكرة صدرت عن دار الصحافة الفاتيكانية أن عميد مجمع الكرادلة الكاردينال أنجلو سودانو، وافق في اليوم الأول من شغور كرسي البابوية على البدء بإرسال الدعوات إلى الكرادلة لعقد الإجتماع العام الأول لمجمع الكرادلة.

وأضافت أن الاجتماع الأول سينعقد يوم الاثنين المقبل، الموافق الرابع من مارس عند الساعة التاسعة والنصف صباحاً، في قاعة بولس السادس، بينما سيكون هناك اجتماع ثانٍ عند الساعة الخامسة عصراً من اليوم ذاته.

وأشار البيان إلى أن الدعوة التي وُجهت إلى الكرادلة الناخبين، نصّت على أنه وفقاً لما يفرضه الدستور الرسولي والصادر في 22 فبراير 1996، في الفقرة 19 التي تتعلق بوفاة الحبر الأعظم، فمن واجبي الإعلان رسمياً عن بدء شغور الكرسي البابوي تبعاً للاستقالة التي قدمها البابا بندكتس السادس عشر، والتي دخلت حيّز النفاذ اعتباراً من الساعة الثامنة من مساء أمس الثامن والعشرين من فبراير.

وذكر الكاردينال سودانو أن الاجتماع العام الأول لمجلس الكرادلة سينعقد يوم الاثنين المقبل، وأحاط علماً بأن الاجتماعات العامة ستستمر حتى التوصل إلى العدد الكامل للكرادلة الناخبين، عندئذ سيقرر مجمع الكرادلة موعد بدء المجمع المغلق لانتخاب البابا الجديد، طبقاً للإرادة الرسولية الأخيرة التي أصدرها البابا بندكتس السادس عشر في 22 فبراير الماضي بشأن بعض التغييرات في القواعد التي تنظم انتخاب بابا روما.

وأوضح المتحدث باسم الفاتيكان الأب فريدريكو لومباردي للمراسلين أنه لا يجب توقع قرار الإثنين، في أول يوم من اجتماعات المجمع.

وأشار إلى أن انعقاد المجمع المغلق لانتخاب البابا الجديد لن يكون قبل الثامن من الشهر الجاري.

وقال لومباردي بعد تحدثه هاتفياً مع السكرتير الشخصي للبابا جورج غاينواين إن البابا سيمضي اليوم الأول خارج البابوية بين الصلاة والتأمّل وقراءة الرسائل التي وصلته.

وغادر البابا أمس الخميس، الفاتيكان متوجهاً إلى ضاحية مقرّ البابوية الصيفي في كاستيل غاندولفو، بنهاية يومه الأخير على كرسي البابوية الذي تعهّد فيه بطاعة خليفته من دون قيد أو شرط.

ويعتبر بنديكتوس السادس عشر أول بابا يستقيل منذ عام 600.

وكان أكثر من 150 ألف شخص شاركوا في لقاء الأربعاء الأخير لإلقاء تحية الوداع على البابا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *