التخطي إلى المحتوى
(BBC)
ذكرت مصادر طبية أن خمسة من مقاتلي المعارضة الليبية قتلوا اليوم في اشتباك مع القوات الموالية للرئيس الليبي معمر القذافي بالقرب من بلدة مصراته.
ويأتي ذلك في الوقت الذي بدا فيه فيه مقاتلو المعارضة الليبية وهم يتأهبون اليوم لشن هجوم جديد موسع على قوات القذافي، وبعد أيام فقط من المكاسب الكبيرة التي حققوها في التقدم نحو طرابلس على جبهتين.
وقال مصدر ميداني في مصراته إن مقاتلي المعارضة يتقدمون صوب مدينة زليطن الخاضعة لسيطرة قوات الرئيس القذافي، والتي تعوق تقدم مقاتلي المعارضة نحو طرابلس.
وأثناء تقدم مقاتلي المعارضة أطلق الجنود الموالون للقذافي دفعات مكثفة من نيران المدفعية من داخل مصراته، وهو ما أدى على ما يبدو إلى مقتل المقاتلين الخمسة.
واكد المصدر إن مقاتلي المعارضة ينتظرون الدعم من قوات حلف شمال الأطلسي “ناتو” أو نفاد الذخيرة من قوات القذافي حتى يتسنى لهم شن هجوم نهائي للاستيلاء على مصراته.
وكانت قوات المعارضة قد شرعت في التقدم صوت مصراته بعد أسابيع من الجمود العسكري في المواجهات مع قوات القذافي، ووصلت قوات المعارضة إلى مسافة 13 كيلومترا من زليطن التي تتمركز فيها أعداد كبيرة من قوات الرئيس القذافي.
كما استولى المعارضون على قرية في منطقة الجبال الغربية، ومن شأن ذلك تقريبهم من السيطرة على طريق سريع يصل إلى العاصمة طرابلس.