أنهيار” أوبرا سيد درويش” أعظم طرح تاريخي لمدينة الإسكندرية

أنهيار” أوبرا سيد درويش” أعظم طرح تاريخي لمدينة الإسكندرية
مسرح سيد درويش

كتب- ياسمين حمودة:

شهدت مدينة الإسكندرية مساء اليوم انهيار لأحد أعمدة  دار الاوبرا المعروفة بأوبرا سيد درويش بمحطة الرمل وعلي الفور أنتقلت قوات الحماية المدينة إلي مكان الحادث وتم ألغاء الحفلات التي ستقام في دار الأوبرا لحين ترميميها، ولم يسفر الانهيار عن أى خسائر بشرية.

ويرجع تاريخ دار الأوبرا إلي حكم السلطان فؤاد، حيث أنشئت عام 1918، وتم أفتتاحها عام 1921 وكان يطلق عليها “مسرح محمد علي” وأطلق عليه عام 1962 أوبرا سيد درويش تقديرآ لهذا الفنان أبن الإسكندرية، وهي تعد ثاني دار أوبرا في مصر ولذلك قدمت عليه الكثير من عروض الأوبر في بدايات القرن العشرين.

ويعد مسرح سيد درويش هذا المسرح الكلاسيكي التاريخي يحمل بين جدرانه العتيقة عبق الماضي وسحر الفنون وخصوصية الاسكندرية، وحين تدخل إلى هذا المسرح العريق تشم رائحة التاريخ، وتسمع صوتا ياتيك من الماضي يحمل موسيقى سيد درويش التي طالما عزفت على خشبات هذا المسرح السكندري، وقامت وزارة الثقافة بتسجيل مسرح سيد درويش كأثر إسلامي عام 1993 باعتباره جزء من منظومة التراث المعماري الجميل لمدينة الاسكندرية عروس المتوسط.

ويذكر أنه بدأ ترميم المسرح في عام 2002 م في عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني بالتعاون مع هيئة الاثار وتحت الإشراف الفني لدار الأوبرا المصرية واستمرت عمليات الترميم عاما ونصف العام تم بعدها تحويل مسرح سيد درويش ليصبح أوبرا الاسكندرية في يناير 2004، وربما تمر سنوات طوال قبل ان ينسى السكندريون أن عمر هذا المسرح أكثر من أربعين عاما.

والسؤال هنا أين محافظ الإسكندرية المستشار محمد عطا الله هل سيترك هذا الطرح التاريخي حتى ينهار انهيارا كاملا وتضيع معه كل ملامح الفن السكندري أم سيتحرك لإنقاذ تاريخ الإسكندرية من الضياع ؟

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *