مريم رجوي: المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تتحمل مسؤولية حماية سكان ليبرتي

مريم رجوي: المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تتحمل مسؤولية حماية سكان ليبرتي
Rajavi-conference_Geneva-4

كتب -محمد سكندرى:

في مؤتمر دولي عقد في جنيف أكدت مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة تتحمل مسؤولية حماية سكان مخيم ليبرتي ومن الضروري أن تدرج المفوضية العليا في جدول أعمالها مباشرة مبادرة عودة السكان الى أشرف بمثابة موقع تتوفر فيه حماية نسبية الى حين انتقال السكان الى بلد ثالث. وحذرت السيدة رجوي من أن نظام الملالي الذي يواجه أزمات مستعصية لن يتورع عن ارتكاب مجزرة تكون أكبر من اعتداء 9 شباط/ فبراير ضد  السكان العزل. ان حماية وأمن عاجلين للسكان يقتضيان اما أن تقوم أمريكا التي تتحمل مسؤولية تجاه حمايتهم بنقل كل السكان الى أمريكا أو في حال تعذر ذلك يعود كلهم على وجه السرعة الى أشرف حيث يتم انطلاقهم الى بلد ثالث.

وأكد في هذا المؤتمر الذي افتتحه السيد رمي باغاني عمدة جنيف، شخصيات سياسية ومدافعون عن حقوق الانسان من سويسرا واوربا وأمريكا ودول اسلامية ضرورة اتخاذ تحرك عاجل من قبل الأمم المتحده لاعادة السكان الى أشرف قبل وقوع مذبحة أكبر.

وتكلم في المؤتمر كل من اد رندل رئيس الحزب الديمقراطي (1999 – 2001) و حاكم بنسلفانيا (2002 – 2011) وغونتر فرهويغن مفوض اوربا (1999-2009) وجان بولتون سفير أمريكا السابق لدى الأمم المتحدة وباتريك كندي عضو الكونغرس الأمريكي (1995 – 2011) اينغريد بتانكورد مرشحة رئاسة كولومبيا  وسيد احمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري الاسبق واريك ورو عضو البرلمان السويسري وجان زيغلر مساعد اللجنة الاستشارية لمجلس حقوق الانسان للأمم المتحدة و طاهر بومدرا مسؤول كبير
في الأمم المتحدة بالعراق و مسؤول ملف أشرف وليبرتي لمدة 3 أعوام ونصف العام حيث أكدوا أن  النقل الأولي من أشرف الى ليبرتي حيث هو سجن حسب تقييم لمؤسسة مهنية للأمم المتحدة تم خلافاً لرغبة السكان وتقديم ضمانات معينة لتأمين الحماية والأمن للسكان من قبل الأمم المتحدة ولكن اعتداء 9 شباط أثبت بوضوح أن فكرة حماية وأمن السكان في ليبرتي ليس الا سراباً وأن قصد نظام الملالي تحويل ليبرتي الى مذبحة وذلك بالتعاون مع الحكومة العراقية.

كما أكد المتكلمون أنه اضافة الى كون أرواح أكثر من 3100 لاجئ عزل، باتت مستهدفة فان سمعة واعتبار الأمم المتحدة بمثابة أعلى مصدر عالمي والتزامات كبار المسؤولين فيها هي الأخرى مستهدفة.

وقالت  السيدة رجوي في كلمتها ان الحقيقة هي أن نظام ولاية الفقيه الحاكم في ايران يعيش مرحلة السقوط ويواجه مآزق متنوعة.. الاعدامات المتواصلة التي نشهدها في ايران تأتي من أجل احتواء موجة الاحتقانات والنقمات الشعبية وكذلك من أجل التغطية على أزمات النظام عشية الانتخابات الرئاسية الصورية. فيما تكون الظروف مواتية لتغيير عظيم وأن الاعتداء على السكان العزل في ليبرتي ينجم عن خوف الملالي من المقاومة المنظمة في هكذا أوضاع. قبل ثلاثة أيام أعلنت قوة القدس لقوات الحرس وعلى لسان قائد أحدى مجموعة تابعة لها باسم جيش المختار أننا سنجدد الهجوم في مستقبل قريب على مجاهدي خلق وأكد أنه يتلقى التوجيهات السياسية والعسكرية من شخص خامنئي الذي قد يشن اعتداء آخر في كل لحظة وذلك بسبب الأزمة التي يواجهها وهشاشة نظامه ولهذا السبب لايجوز تفويت الفرصة حتى وليوم واحد لنقل المجاهدين من هذا المخيم.

وأكدت السيدة رجوي في جانب آخر من كلمتها: تشريد سكان أشرف من بيت بنوه على طول 26 عاماً ببذل جهود وامكانيات جيدة كان مخططاً أملاه النظام الفاشي الديني الحاكم في ايران على ديكتاتور العراق ومع الأسف رضخ الممثل الخاص للأمين العام لتلك المهمة. انه عمل وفي ارتباط وثيق مع مسؤولين لنظام الملالي على تمرير هذا المخطط ونفذه باطلاق ثلاثة أكاذيب كبيرة تتمثل في تطابق ليبرتي مع المعايير الانسانية وهو غير صحيح والوعد بنقل سريع الى بلدان ثالثة والأمن في ليبرتي فيما كان يعلم هو منذ البداية بأن كل هذه الوعود الثلاثة لا حقيقة لها.

وعقب استعراض بعض مما قام به الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة من نقض في القوانين ونكث في الوعود تجاه سكان ليبرتي تساءلت  السيدة رجوي «من المعمول به أن ترفع الشكوى لدي الأمم المتحدة في حال خروقات تقوم بها الحكومات ولكن الى أين نأخذ التقاضي على ما ارتكبته الأمم المتحده نفسها من خروقات وحالات نقض؟ أي مصدر ينظر في هذه الشكوى بأن الأمم المتحدة انحازت في ملف أشرف وليبرتي الى ديكتاتورية العراق الجديد وتجاهلت التحذيرات التي أطلقناها عشرات المرات من
وقوع كارثة انسانية؟».

وجاء مؤتمر جنيف الدولي متزامناً مع أحدث جولة من المفاوضات بين دول 5+1 مع نظام الملالي فيما يتعلق بالأزمة النووية للملالي. وأكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية: بعد 40 جولة من المفاوضات فهل بقي مجال للشك بأن نظام الملالي لا يحمل أي رغبة ولا قادر على عقد صفقة واتفاق حول برامجه النووية. نظام الملالي ليس قادراً على التخلي من برنامجه النووي الذي خلق كل هذه الأزمات له كونه أضعف من أن يقوم بمثل هذه المناورات وانه يعرف جيداً أنه اذا ما تراجع ولو لخطوة واحدة، سيسقط قريباً. خامنئي يبحث عن السلاح النووي كون حياة نظامه مرهونة بالحصول على السلاح النووي وانه لن يتخلى عن ذلك أبداً.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *