النيابة تباشر التحقيق فى اتهام أسرة متهم لضابط بمركز شرطة بلبيس بتعذيبه‎

النيابة تباشر التحقيق فى اتهام أسرة متهم لضابط بمركز شرطة بلبيس بتعذيبه‎
الشرطة المصرية

كتب- حنان جبران:

تباشر نيابة بلبيس بالشرقية بإشراف المستشار أحمد دعبس المحامى العام الأول لنيابات جنوب الشرقية، ومحمد العوضى رئيس النيابة، التحقيق فى واقعة المحضر رقم 7143 جنح بلبيس لسنة 2013، على خلفية اتهام أسرة أحد المحتجزين بالمركز لضابط مباحث بشمال سيناء، وكان يعمل العام الماضى بمركز بلبيس لقيامه بتعذيب نجلهم بمكتب نائب مأمور المركز.

تفاصيل البلاغ عندما قامت أسرة “ع.ر.س.ع” محبوس بمركز شرطة بلبيس على ذمة قضية سرقة بتقديم بلاغ للنيابة العامة، تؤكد فيه أثناء قيامهم بزيارة نجلهم المتهم فى الفترة المسائية، وسمعوا صوت وصراخ نجلهم، حيث تبين قيام ضابط مباحث كان يعمل بالمركز العام الماضى يقوم بتعذيب نجلهم بمكتب نائب المأمور ومعه بعض الأفراد.

أمر حسن البكرى مدير نيابة بلبيس باستخراج السجين من محبسه للاستماع لأقواله، كما استمع لأقوال أسرته وأمر بعرضه على الطب الشرعى لبيان ما به من إصابات، وكيفية وتاريخ حدوثها وإذا كانت تتفق مع أقوال السجين عليه وأسرته واستدعاء الضابط لمواجهته بأقوال أسرة المتهم، بعد ورود تقرير الطب الشرعى، وإن أثبت صحة واقعة التعذيب.

كما أفادت التحريات بأن الضابط قام بتعذيب السجين على خلفية تعرضه لحادث مؤسف، حيث إنه كان يعمل معاون مباحث بلبيس منذ عامين وتوسط لأحد أصدقائه بعد سرقة سيارته بمركز بلبيس عن استرجاعها من خلال معرفته بالمسجلين واللصوص مقابل مبلغ 25 ألف جنيه.

وأثناء قيام ضابط المباحث بالتفاوض مع بعض معارفه اتفق تاجر مخدرات شهير بكفر أيوب مع أحد المسجلين على استدراج الضابط لمكان نائى بناحية كفر أيوب بحجة تسليمه السيارة، وأن يكون بمفرده وعندما حضر وجد فى انتظاره 6 أشخاص، وقاموا بالتعدى عليه بالضرب المبرح واحتجازه لمدة 6 ساعات وتوثيقه على شجرة بطريق كفر أيوب، بعد تجريده من ملابسه وسرقة المبلغ المالى منه، وأخذ جميع متعلقاته وإطلاق أعيرة نارية عليه فى الهواء لترويعه ولاذوا بالفرار.

وخشى الضابط عمل محضر بالواقعة، ولكنه عندما علم بقيام مباحث بلبيس بالقبض على المتهمين فى قضية سرقة يشتبه أن يكون على علاقة باللصوص حضر لمركز الشرطة، والتقى بالسجين بمكتب نائب المأمور، وقام بالتعدى عليه لمعرفة منه أماكن الجناة الذين تعدوا عليه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *