وكيل اول وزارة التربية والتعليم ورئيس قطاع التعليم العام ورئيس امتحان الثانوية العامة فى حوار مع المدار…

وكيل اول وزارة التربية والتعليم ورئيس قطاع التعليم العام  ورئيس امتحان الثانوية العامة فى حوار مع المدار…
DSCF0758

 

حوار/محمد لطفى

*التعليم فى مصر لن يتطور الا بمشروع قومى للتعليم لمدة 10 سنوات….

*اذا كنا نريد تطوير التعليم لابد ان تكون ميزانية التعليم 100 مليار!

*الطالب فى المدارس الخاصة الخاصة يدفع لذلك يتعلم افضل !!!

ميزانية التعليم حاليا بالكد تكفى اجور المعلمين!!!

*اتمنى تبنى الدستور القادم لمشروع قومى للتعليم.

*لدينا 880 الف طالب بالثانوية العامة من هنا تظهر تكمن المشكلة !!!

*فى الدول المتقدمة كل مليون طالب لهم جامعة خاصة بهم اما

فى مصر فعندنا 25 جامعة فقط !!!

*الحل الجذرى لمشكلة الثانوية العامة موجود بالوزارة منذ2008 !!!

*لابد من تطوير جذرى للثانوية العام يطبق العام بعد القادم

*اصدرنا منشور بعدم ورود اى اسئلة تتعلق بالثورة ولا القضايا السياسية فى الوقت الراهن!!!

*كل واضعى المناهج بالوزارة مصريين ولا صحة لتدخلات امريكية او اسرائيلية واذا حدث ذلك ساستقيل على الفور!!!

*من السهل ان تجد لابنك مكان بالجامعة ولكن من الصعب جدا ان تجد مكان لة فى رياض الاطفال وهذة هى الاسباب !!!

*كتب الوزارة هى الاساس ومنها سياتى الامتحان!!!

[الاستاذ الدكتور رضا مسعد وكيل اول وزارة التربية والتعليم ورئيس قطاع التعليم العام ورئيس امتحان الثانوية العامة.فى حوارة مع المدار قال.

ان التعليم فى مصر يحتاج الى مشروع قومى لكى ينهض  واضاف لابد ان ترتفع ميزانية التعليم فى مصر الى 100 مليار على الاقل ان كنا نريد تطويرا للتعليم حيث ان الميزانية الحالية بالكاد تكفى اجور المعلمين واكد انة من الضرورى ان يتبنى الدستور القادم مشروع قومى لنهضة التعليم وطالب بضروة تواجد احد المعلمين فى اللجنة التاسيسية لاعداد الدستور والمح ان الحل الجذرى لمشكلة الثانوية العامة موجود بالوزارة من 2008

ولكن الارادة السياسية وقتها كانت لا ترغب فى تنفيذة واكد ان كل واضعى المناهج بالوزارة هم مصريين ولا صحة على الاطلاق لتدخل جهات خارجية فى وضع المناهج.

والى نص الحوار…

،ماهو السبيل لاحداث ثورة فى التعليم المصرى كاما حدثت ثورة فى المجتمع المصرى؟

.التعليم المصرى لن يحدث تغييرا جذريا الا اذا اصبح المشروع الول فى مصر لمدة 10 سنوات على الاقل  وكل الدول الناجحة فى مجال التعليم لم تنجح بالاجراءات الانتقلية او الجزئية.

،فبماذا نجحت اذن ؟

.نجحت بالمشروع القومى للتعليم كسنغافورة وماليزيا وكوريا وتركيا.

،وماهى ميزانية التعليم فى مصر؟

.التعليم فى مصر ترصد لة ميزانية تتراوح مابين 15%الى 20% من ميزانية الدولة وهى الان تقدر بحوالى 40 مليار جنية

،وهل الميزانية تكفى ؟

.بالطبع لا تكفى على الاطلاق ولابد ان ترتفع الى 100 مليار اذا كنا نريد تطوير للتعليم بالفعل فهذة الميزانية تكاد تكفى بالكاد
مرتبات العاملين والادايين ولا يصرف منها شى على الطالب او على المناهج الدراسية

،وماذا عن المدارس الخاصة؟

الطالب فى المدرسة الخاصة يدفع لذلك يتعلم افضل اما الحكومة فلا تدفع شيئا فعدد الطلاب فى المدارئ الحكوية 17 مليون تلميذ ولو
قسمنا ميزانية التعليم على عدد الطلاب لوجدنا رقما متدنيا للغاية وهو 250 جنية نصيب الطالب فى السنة الدراسية ويضيع على اجورالمعلمين

اذن من لايستطيع ان يدفع مازال مظلوم فهل من سبيل لرفع الظلم عن ابناء الغير قادرين ؟

نعم بالتاكيد وهذا ما نسعى الية الان فانا فى الوزارة من بعد الثورة والحل هو المشروع القومى للتعليم وزيادة الميزانية تكون احد
بنود هذا المشروع وان يحدث اهتمام مجتمعى بهذا المشروع ولا يكون مشروعا مهمشا وكذلك انشاء مجلس قومى قومى للتعليم
تكون لة سلطات عليا واتخاذ القرار ويضع سياسة لمدة 10 سنوات على الاقل وان يكون التعليم لة خصوصية  وان تابع المجلس القومى للتعليم القرارات التى يصدرها وان تكون سلطاتة اعلى من سلطة الوزراء حتى يتجنب اى عراقيل فى سبيل تطوير التعليم
ولابد ان يتبنى الدستورمشروعا قوميا للتعليم

وماذا عن بعبع اولياء الامور الثانوية العامة؟

الثانوية العامة لها وضع خاص فى نظام التعليم فى مصر بسبب انها البوابة لاتحاق الطالب بالجامعة وكل طالب حريص ان يلتحق بالطب او الهندسة وان يبتعد عن كليات القاع وان لا اتفق مع هذا المصطلح لان كل الكليات هى قمة لو اجتهد الطالب فيها فهى تؤهلة للتحاق بمكان مناسب

وهل مصطلح كليات القاع يوجد فى بلدان اخرى ؟

لا فامريكا مثلا كليات القمة هناك هى الحقوق والتجارة وفى البحرين القريبة منا كلية التجارة هى من كاليات القمة واتى نعتبرهم عندنا كليات قاع وهذا خطا كبير

وهل قلق اؤلياء الامور والطلاب من الثانوية العامة لة مايبررة؟

سبب قلق اؤلياء الامور هو ان عدد الاماكن فى الكليات اقل بكثير من عدد الطلاب انفسهم وكل طالب يريد التحاق بكلية معينة

اذن كم عدد طلاب المرحلة الثانوية العامة فى مصر؟

880 الف طالب ومن هنا تظهر المشكلة فالكل يتافس على الدروس الخصوصية حتى يحجز مكان بالجامعة  ولو ان اماكن الجامعات
تساوى عدد الطلاب لما كان هناك مشكلة من الاساس   فنحن مازالنا لا نستطيع ان نوفى احتياجات ملا يين الطلاب

كل عام نفاجا بقرار جديد ونظام جديد للثانوية العامة فلماذا هذا التخبط؟

الثانوية العامة كانت سنة واحدة فاشتكى اؤلياء الامور ان هذة السنة تكون سنة توتر والطالب ياخذ فرصة واحدة فقط فى تحديد مستقبلة ولابد من اعطاؤة اكثر من فرصة ولذلك اقترحت الوزارة فى ذلك الوقت ان تكون الثانوية سنتان حتى تكون الدروس موزعة على سنتين ويكون الطالب عندة وقت فمثلا لو هناك 8 مواد تكون مقسمة 4 مواد و4 مواد ولكن اصبحت الدروس الخصوصية على سنتين بدلا من سنة واصبح نظام السنتين مرهق لاؤلياء الامور
وبدا يرفضة

وماذا عن قرار السنة الواحدة للثانوية العامة ؟

هى رؤية شعبية وستستجيب لها الوزارة وهذا يعنى تخفيف الاعباء عن الاسرة ولكن لن يحل كل مشاكل الثانوية العامة فهو حل انتقالى وكننا نحتاج ةالى حل جذرى

وما هو الحل الجذرى من وجهة نظرك؟

الحل الجذرى موجود بالفعل فى الوزارة من 2008 وسيحل مشكلات الثانوية العامة وسقضى على الدروس الخصوصية

ولماذا لم يطبق لو هو كذلك ؟

لم تكن هناك ارادة سياسية فى مصر فى ذلك الوقت تريد تطبيقة

هل يمكن ان تشرح لنا ماهو هذا الحل الذى سيقضى على مشكلات الثانوية العامة؟

يقضى هذا الحا ان يكون هناك 3 انواع من الدرجات لابد ان يحصل عليهم الطالب لكى يلتحق بالجامعة وهم عبارة عن مواد يتم الامتحان فيهم
على فصلين دراسيين ويكونوا متنوعين مابين مواد دينية وانشطة علمية وماد قومية ويكون عددها قليل وان يكون هناك مواد تؤهل للجامعة وتكون مادتين على الاكثروانيكون هناك اختبار قدرات من الجامعة للطالب الذى يريد ان يلتحق بها فالطالب الذى يريد ان يلتحق بكلية الطب مثلا لابد لة ان ينجح فى اختبارات القدرات فى كلية الطب وهكذا يتم تجميع الدرجات الثلاثة ومجموعهم هو الذى يودى الى التحاق بالجامعة وهكذا تومت الدروس الخصوصية

معنى هذا انة لايوجد مكتب للنسيق فى هذا النظام؟

لا مكتب التنسيق موجود والجامعات تاخذ عددها المناسب

ولماذا لا يتم تطبيق هذا المشروع؟

المشروع موجود فى الوزارة وجاهز للنفيذ ولابد ان يصدر قرار من مجلس الشعب لتنيفذة ويوافق علية رئيس الجمهورية ويصدر بة قانون

وهل اختيار الكلية فى هذا المشروع تكون من الثانويةومن الطالب ان يحدد ما يختار؟

نعم فالطالب يختار شعبة العلوم الطبية او شعبة العلوم الهندسية او التجارة او الاداب والفنون وكل شعبة يكون لها من الماد مادتين او اكثرهو مقرر الطالب فى العام ويتم الامتحان فى المادتين

هل هناك عقبات لتفيذ هذا المشروع؟

المشروع يحتلج الى نظام امتحان والى تنسيق جديد ويحتاج تنفيذة الى عام فما نحتاجة الان هو تطوير انتقالى سريع وبعد استقرار الاوضاع فى مصر نحتاج الى حلول جذرية على المدى الطويل ويمكن وقتها ان نطبق المشروع القومى للتعليم

هناك من يتهم وزارة التربية والتعليم بان الثورة لم تصل اليها باصدارها منشور يحذر على المدرسين الحديث عن الثورة او وضع اسئلة عنها؟

المنشور ورد فية انة لايجوز وضع اى سؤال فى الامتحان يتعلق بالوضع الراهن حتى لا يتم ظلم الطالب باسئلة لم يدرسها وان لا ناتى باسئلة تميل الى احد الاحزاب ولا نريد ظلم اولادنا بالتوجهات السياسية فالكبار مختلفين والوضع مضطرب فما بالك باولادنا الطلاب

ولكن هل دخلت الثورة الوزارة ام لم تدخل؟

الثورة دخلت 6 ابتدائى والاعدادية واالثانوية ونحن طلبنا من المدارس ان يجعلوا الطلاب يمارسوا انتخابات وان يتم محاكاة ميدان التحريرفى المدارس طالما ان الهدف تربوى ولا يوجد عشوائية

هل صحيح انة يوجد بالوزارة استشاريين امريكان يراقبوا المناهج

الدراسية ويساهموا فى وضعها؟

اولا انا موجود فى الوزارة من ابريل 2011 الى بعد الثورة والمناهج الدراسية مرتبطة بالمجتمع والمجتمع هو ابن البيئة الذى يعيش فيها والمناهج مرتبطة بثقافة المجتمع وعادات الناس وهذا الكلام محض افتراء وليس لة اى اساس من الصحة فالمناهج الدراسية مصرية خالصة  وعندنا مركز تطوير المناهج
كلهم مصريين وكلهم اساتذة محترمين ولو تدخل احد من قريب او بعيد لوضع منهج او حذف منهج من الخارج لقدمت استقالتى على الفور لانى لااقبل باى تدخل من اى نوع فنحن يمكن ان نستفيد بتجارب الدول الناجحة والتى سبقتنا ان ندرس تجرتها ونحاول ان نطبقها بشرط ان لا نمس الهوية المصرية

وماذا عن مراحل التعليم الاخرى ؟

فى هذا العام تم تطوير مناهج رياض الاطفال والتى لم تطور من10 سنوات واعددنا منهج يكاد يشبة منهج الدول المتقدمة ودربنا معلمات رياض الاطفال تدريب جيد جدا  ولكن المشكلة تكمن فى ان عدد الاماكن اقل من عدد الاطفال فكل 100 طفل يلتحق منهم 30 برياض الاطفال والباقى يدخل متاخرا نظرا لعدم وجود اماكن متاحة فنحن نريد انبنى روضات اكثر والمبانى محتاجة اموال والميزانية لاتسمح واستطيع ان اقول ا نك تستطيع ان تجد مكان لابنك فى الجامعة بسهولة ولكن من الصعب جدا ان تجد مكان لابنك فى رياض الاطفال الحكومية حيث ان الاماكن
المتاحة تغطى 30% من الاعداد والميزانية لاتساعد

وماذا عن المرحلة الابتدائية؟

تطوير المرحلة الابتدائية كان عن طريق الانشطة والمسابقات وان يقل فية المناهج الدراسية والكتب فالطفل فى بداية عمرة يحتاج الى
ان يلعب وينشط ويتعلمولذلك جعلناة قائم على الانشطة  ومن خلال الخبرت التى يمر بها يتعلم ويحقق اهدافنا المطلوبة لة وبدون
وجود اعباء علية فى مناهج تحبطة بحيث تصبح المدرسة والتعليم جاذبا لة وكذلك الحال بالنسبة للاعدادى اقمنا هذا العام نظاما
جديدا ونتوقع ان تظهر النتائج العام القادم

وهل المدرس لا يحتاج الى تطوير؟

بالتاكيد بعض المعلمين مازالوا روتينين وفقا للنظام القديم ولذلك يتطلب الامر الى تطوير المعلم ايضا وتطوير المنهج الدراسى

وماهى نصيحتك لطلاب الثانوية خاصا وانت رئيس امتحان الثانوية العامة ؟

نصيحتى لهم ان يركزوا فى كتب الوزارة فالامتحان سيكون منها وليس من اى كتاب خارجى او ملزمة الدروس الخصوصية

كلمة اخيرة للتعليم بمصر ماذا تقل؟

نصيحتى للتعليم فى مصر ان التطوير الجزئى ليس هو الحل وليس مفيدا للتعليم بمصر وكذلك ان نهتم بمرحلة ونهمل الاخرى
فنحن جربنا ذلك ولم ينجح  والحل هو التطوير الكلى الجذرى وان تتحمل الدولى بكل مؤسساتها مسئولية نهضة التعليم بمصر وان
يتم اعادة النظر فى موازنة التعليم فى مصر

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *