حكومة ” قنديل ” تستعد لاستقبال الحرامية الهاربين ” بالاحضان “

حكومة ” قنديل ” تستعد لاستقبال الحرامية الهاربين ” بالاحضان “
الهاربين

كتب – محمد لطفى :

يبدو انها ستكون اخر مسمار فى نعش قنديل الا وهى التعديلات الاخيرة التى تمت فى الخفاء والتى تتيح اعادة الاحكام الغيابية التى صدرت على بعض رموز النظام السابق الهاربين الى الخارج

حيث كثفت الحكومة من تحركاتها تجاه المصالحات والتسويات على خلفية تعديلات قانونية أعدتها، تتيح سهولة ومرونة في التصالح مع رجال أعمال مصريين وعرب، منهم من يواجه نزاعات وأحكاما بالسجن في قضايا فساد وتربح، متهم فيها مسئولين سابقين بالنظام الذي خلعته ثورة 25 يناير 2011.

وعدل مجلس الوزراء يوم الأربعاء الماضي برئاسة الدكتور هشام قنديل، المادة (4) مكرر من المرسوم بقانون رقم (7) لسنة 2012 لتنص على أنه “في حالة صدور حكم غيابي بالإدانة يجوز اتخاذ إجراءات إعادة نظر الدعوى بناء على طلب وبحضور مدافع خاص على المستثمر

وبدأ قانونيون و”وسطاء تصالح” يتولون ملفات المصالحة والتسوية بين الحكومة المصرية وعدد من رجال الأعمال، في الحصول على تسريبات حول صيغ التعديل، للاستفادة منه، وإتمام عمليات التصالح دون إلزام موكليهم بالمثول أمام المحاكم

ووفقا لرصد أجرته وكالة أنباء الأناضول التركية فإن المستفيدين من التعديلات وهم رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الأسبق والموجود حاليا بدولة الإمارات ويواجه 3 قضايا، وحسين سالم رجل الأعمال المتورط في 21 قضية منها قضايا تطال الرئيس السابق حسني مبارك، وحسين سيجواني المستثمر الإماراتي وصادر ضده حكم بالحبس 5 سنوات، وأحمد عز رجل الأعمال وأمين تنظيم الحزب الوطني المنحل

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *