التخطي إلى المحتوى

 

 

كتبت – مروة على

 

تقدم نجيب جبرائيل المحامى بالنقض ورئيس منظمة الأتحاد المصرى لحقوق الإنسان وكيلا عن رجل الأعمال نجيب ساويرس ببلاغ للنائب العام المستشار  عبد المجيد محمود  ضد الدكتور محمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة والقيادى فى جماعة الإخوان المسلمين يتهمه فيه بالسب والقذف .

وجاء فى نص البلاغ ” نشرت جريدة ميدان التحرير فى عددها الصادر فى الــ4 من يوليو الجارى تصريحات لمحمد مرسى القيادى الإخوانى تحت عنوان ” مرسى : ساويرس أهان الإسلام ولن نتركه ” مهاجماً رجل الأعمال نجيب ساويرس واصفاً الأخير – رئيس حزب المصريين الأحرار – بأنه من بقايا النظام الفاسد ولن نتركه وأنه ينفق الكثير على حزبه وهناك من تلقى على حد زعمه الرشاوى من أجل توقيع توكيلات لحزبه ودعا إلى مقاطعة كافة شركات ” ساويرس ” لموقفه المضاد للإسلام والمسلمين على حد زعمه وجاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيرى وبحضور أكثر من 25 ألف من أبناء الدقهلية للمشاركة فى المؤتمر الأول لحزب الحرية والعدالة .

وأضاف البلاغ أن ” مرسى ” ادعى أن ” ساويرس ” أهان الإسلام مركزاً على عبارة ” إننا لن نتركه ” وأن ذلك يمثل تهديداً سافراً وتحريضاً للآخرين ويمثل خطراً على حياة ” الأخير ” إذ تحدث ” القيادى الإخوانى ” بصيغة الجمع وخاصة أن ذلك التهديد ربطه ” مرسى ” بالإساءة للإسلام وحيث إن نجيب ساويرس يعمل فى حقل العمل العام وأن التهديد والتحريض المنصوص عليه فى المادة 48 من قانون العقوبات يخص وبالأكثر الجرائم السياسية أو خطيرة الشأن ومن المقرر قانونا أن الأتفاق على تحريض آخرين على أرتكاب الجريمة تكتمل به الجريمة ولا يشترط أن يكون الغرض من الأتفاق الجنائى غير مشروع لأن العبرة ليست بالغايات وإنما ” بتلاقى الإرادات ” .