اللجنه التنسيقيه تعقد مؤتمراً بمقر الحزب الاشتراكي تحت عنوان “الراسمالية تدمر مصر”

اللجنه التنسيقيه تعقد مؤتمراً بمقر الحزب الاشتراكي تحت عنوان “الراسمالية تدمر مصر”
موتمر

كتب – ياسمين حموده:

عقدت اللجنه التنسيقيه مؤتمراً عصر اليوم بوادى القمر بمقر  الحزب الاشتراكي المصري بالاسكندرية تحت عنوان ( الرأسمالية تدمر مصر) لمناقشة أسباب تعدى قوات الامن على المعتصمين داخل شركة الاسمنت بورتلاند ، وقد حضر المؤتمر منسق عام اللجنة التنسيقية محمد الضبع ،وأمين عام الحزب جمعه حسين صرصار ، والمتحدث الإعلامي خالد الامير، والمحامي عبد الرحمن الجوهري ، وامين تنظيم الحزب أحمد السيد.

وألقي جمعه حسين صرصار أمين عام الحزب كلمته قائلآ: أن مشكلة وادى القمر هى مشكلة وطن و نحن نرفض التعدى على المعتصمين الذين يطلبون بحقوقهم المشروعة ، وهذا التعدى دليل علي الاستبداد الذى تعود عليها رجال الشرطة من خلال ممارستهم العنف على الشعب وسلب حريات هذا الشعب بالقوة وهذا أكبر دليل على سقوط النظام الذى أصبح منتهى الصلاحية تماما.

وأضاف المتحدث الإعلامي خالد الامير فى كلمتة أن الاخوان المسلمين هم فى الاصل تجار دين وأنهم يستخدمون الشعارات الدينية من أجل الوصول الى مناصب تحقق أهدافهم فقط ولا ينظرون الى أحلام الشباب الذى وقفا صامدا من أجل القضاء على فساد مبارك ، وأما الجرائم التى أرتكابها النظام الحالى الاخوانى بالتعاون مع الداخلية فى قمع المواطنين والتعدى عليهم وأستخدام الكلاب البوالسية لتفضية أعتصام عمال شركة بورتلاند ذلك من قبل تعليمات من مدير الامن السابق عبد الموجود لطفى الذى نفي فى تصريح له بجميع وسائل الاعلام التعدى علي العاملين وأن ليس هناك دليل على وجود مصابين ولا يتم التعدى على المعتصمين من العمال وأنها مجرد أشاعات ، وذلك تم تشكيل لجنة مكونة من حزب النور السلفى والحرية والعدالة الاخوانى من أجل الوصول الى الحقوق التى أهدرات من قبل الداخلية بل كانت بالعكس المتوقع جلسوا مع أعضاء مجلس الادارة وأصبح التواطئ هو السمة لتجارة الدين والدم الذين باعوا دماء الشعب وعمال الشركة بالرخيص من أجل مصالحهم الشخصية.

كما أكد عبد الرحمن الجوهرى المحامى بالنقض أن من حق المواطن الذى يعيش على أرض وطنة أن يتمتع بالحرية والتعبير عن الديمقراطية والمطالبة بحقوقها كاملة والعيش فى أستقرار وأمن دون التعرض الى الهجوم والتعدى علية وقتلة وتعذيبها فى السجون ، وأن النظام الحالى الذى يمثل فى جماعة الاخوان المسلمين هم ليسوا قادرين على النهوض بالبلاد والخروج بيها الى بر الامان ، فى ظل سيطرتهم بالقوة الجبرية على المؤسسات الحكومية من خلال استيراد قنابل فاسدة من الخارج لقتل المواطنين السلمين وأستخدام الداخلية الرصاص الحى والكلاب البوالسية والبلطجة فى التعدى على الارواح التى تطالب بالعيش والحرية والاستقرار.

كما طالب الجوهري اللجنة التنسيقية الشعبية المسئوله عن عمال شركة بورتلاند أن تجعل التحدى والرغبة فى الوصول الى حقوق المسلوبة لاهالى وادى القمر الذين تعارضوا الى الموت والفزع من قبل مدير أمن فاسد لا يعترف بالحرية والديمقراطية أنما يعترف بالقوة والتطرف والعنف لحماية النظام الساقط .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *