كلمة العربي في مؤتمر “بحث انشاء محكمة عربية لحقوق الانسان”

كلمة العربي في مؤتمر “بحث انشاء محكمة عربية لحقوق الانسان”
نبيل العربي.jpg 2

كتب- شيماء أسامة:

ألقى الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى كلمة بالمنامة “بمؤتمر إنشاء محكمة عربية لحقوق الانسان بحضور وزير خارجية البحرين ووزير خارجية الدولة للشئون الاسلامية.
جاء في كلمته:

“تؤكد الحاجة الماسة إلى تطوير منظومة العمل العربي المشترك وتفعيل آلياته لتعزيز قدرة الجامعة على الوقاية من الأزمات وتسويتها والتعامل مع الأوضاع الخطيرة الناجمة أحيانا ًعن انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

كما أظهرت هذه الأحداث ضرورة الإنصات بكل اهتمام ومسؤولية إلى أصوات الشعوب العربية المطالبة بالتغيير والإصلاح ومحاربة الفساد وبناء الدولة الرشيدة التي تُحقق الطموحات في العدالة الاجتماعية، وحفظ كرامة الإنسان وحقوقه الأساسية التى اتفق عليها المجتمع الدولى وترجم هذا التوافق فى العديد من الاتفاقيات والمواثيق الدولية التى تحمى حقوق الانسان والتى انضمت إليها العديد من الدول العربية وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من قوانينها الداخلية.

وفى ضوء انضمام الدول العربية الى المواثيق والاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية حقوق الانسان فيجب ان تتواءم الالتزامات الاقليمية مع الالتزامات الدولية وان لا تقل عنها. فما التزم به العالم العربي على المستوى الدولى لا يجوز ان يقل عنه أمام شعوبه على المستوى الاقليمى”.

وأضاف في كلمته “لقد أدركت جامعة الدول العربية أهمية هذه التطورات والتغيرات وضرورة مواكبتها والاستجابة لها لما في ذلك من ارتقاء وإحداث نقلة نوعية وحضارية للشعوب وزيادة فى الاستقرار والتنمية وما توفره من حياة كريمة، والانطلاق بحرية وابداع للبناء والمشاركة الفعلية فى حاضر ومستقبل تفتخر به الامة العربية –إن شاء الله- وتوفير مستقبل مشرق للأجيال القادمة، فضلاً عن مواكبة العالم العربى لباقى الاقاليم والأنظمة الدولية”.

وقد تحدث في كلمته عن انشاء محكمة عربية لحقوق الانسان قائلا “قد صدر قرار من مجلس الجامعة على المستوى الوزارى فى 10/3/2012 بتكليف الامانة العامة باعداد دراسة حول انشاء محكمة عربية لحقوق الانسان بالاستعانة بخبراء قانونيين عرب في هذا المجال، وتعميمها على الدول الاعضاء لإبداء ملاحظاتها عليها تمهيداً لعرضها على هذا المؤتمر، ثم عرض توصيات هذا المؤتمر على مجلس الجامعة فى دورته القادمة.

وبالفعل، قام الخبراء مشكورين بإعداد الدراسة، وتم تعميمها على الدول الاعضاء، ونجتمع اليوم وغداً لمناقشة مضمونها والتوصل غلى نتائج وتوصيات يتم النظر فيها فى دورة مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في 6 مارس المقبل تمهيداً لعرضها على القمة لتتخذ قراراً بإنشاء المحكمة والدعوة لعقد مؤتمر مفوضين للانتهاء من صياغة النظام الأساسي للمحكمة.

وأضاف “تأتى هذه المبادرة فى إطار عملية تطوير وتفعيل شاملة للجامعة العربية، والتى بدأت بتكليف لجنة مستقلة برئاسة السيد/الاخضر الابراهيمى باعداد دراسة حول إصلاح وتطوير الجامعة العربية والمنظومة العربية بصفة عامة، وهو ما تم بالفعل وسيتم عرض تقرير اللجنة على القمة القادمة فى الدوحة فى مارس المقبل.

كما قامت الجامعة العربية بتشكيل لجنة مستقلة من الخبراء القانونيين العرب لدراسة جميع الاتفاقيات العربية البينية التي عقدت بين الدول العربية منذ عام 1944 حتى الآن وسبل تفعيلها، تمهيدا لرفع تقرير في هذا الشأن الى القمة القادمة بالدوحة.

ويهمنى فى هذا الصدد ان أشير الى أن ميثاق جامعة الدول العربية لا يزال حتى هذه اللحظة يعكس مفهوم وفلسفة الجيل الاول من المنظمات الدولية الذى كان يمثله عهد عصبة الامم، حيث بدأت صياغة ميثاق الجامعة العربية عام 1944 أى قبل ما يقرب من عام من ابرام ميثاق الامم المتحدة ذاتها، وما يقرب من 20 عاماً من صياغة المواثيق الخاصة بحقوق الانسان.

وبناء عليه، فلابد للجامعة مواكبة التغيرات والتطورات الدولية للارتقاء بمكانتها وتأهيلها للاضطلاع بمسؤٌلياتها الجديدة فى ضوء متطلبات هذا العالم العربى المتغير، بما فى ذلك ادراج اشارات واضحة لحقوق الانسان وسبل حمايتها وتفعيلها.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *