الشعبية للدفاع عن الثورة بالاسكندرية تتهم الرئيس محمد مرسى بالخيانة والخسة

الشعبية للدفاع عن الثورة بالاسكندرية تتهم الرئيس محمد مرسى بالخيانة والخسة
الرئيس محمد مرسي

كتب- وائل الشوادفى:

أصدرت الجبهة الشعبية للدفاع عن الثورة: بيانا بعد إختطاف أحد أفرادها بالاسكندرية: جاء فيه:

“عندما يختطف طالب في الثانوية العامة وأحد أعضاء اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة بالإسكندرية داخل سيارة، ليهدد بأن يعتقل هو وباقي أفراد المجموعة لأنه يغني أغاني لا تروق للسلطة، ثم يلقى في الطريق، فإننا نتذكر مقولة ملك الهكسوس لسقنن رع :” أفراس النهر في طيبة، تزعجني في أواريس”.

عندما يعتقل الشباب بشكل عشوائي من على المقاهي بعد انتفاضة شعبية، فهذا يدل على ضعف النظام وخوفه.

عندما تجند السلطة التنفيذية المتمثلة في رئيس الدولة، رجالها في القضاء ليوزعوا الإتهامات والقضايا الملفقة على النشطاء، فهذه خيانة و خسة.

عندما يتم اغتيال الشباب بدم بارد ، و تصدر تقارير الطب الشرعي من جديد لتوضح أن سبب الوفاة هبوط حاد بالدورة الدموية تماما كما كان الحال في عهد مبارك، فهذا عار و خزي

عندما تغتصب الشريفات في ميادين الثورة بشكل ممنهج، وتحملهن السلطة المسئولية، فهذه دياثة.

عندما يسكت رئيس دولة منتخب عن كل هذه الإنتهاكات ، ويخرج علينا بعد منتصف الليل بقصة خيالية  مؤثرة عن الأم التي تبيع ابنها ب 600 جنيه ، ليلقي بزجاجات المولوتوف، و لا يبدي أي تأثر لإغتيال طفل عامل ، ينفق على أسرة كاملة،من بيع البطاطا، فهذا استخفاف بالشعب و ثورته التي لم تكتمل بعد.

عندما يغيب العدل عن الدولة وينتشر إرهاب السلطة، يسقط الحاكم و نظامه، وتبقى السطة في يد الشعب وشبابه المخلص المناضل، والذي لا يخشى في الحق لومة لائم.

” وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ” صدق الله العظيم”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *