الدعوة السلفية: لن نترك العلمانيين والليبراليين والإباحيين يشكلون الدستور على أهوائهم

الدعوة السلفية: لن نترك العلمانيين والليبراليين والإباحيين يشكلون الدستور على أهوائهم
tn[1]

 

 

الإسكندرية – مروة سعيد

 

 

قال الشيخ محمود عبد الحميد عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية أن  السبب وراء عدم مشاركة الدعوة السلفية فى العمل السياسى طوال السنوات السابقة  يرجع إلى ان دستور 71 خلى من النص على الشريعة الإسلامية وبعد صدور حكم المحكمة الدستورية العليا بإقرار الشريعة الإسلامية فى الدستور وجدت الدعوة كثير من التضييقات والتزوير فى الإنتخابات فعكفت عن المشاركة وأكتفت فقط”بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر”وهو من أعلى درجات المشاركة.

 

جاء ذلك مساء أمس أثناء تنظيم حزب النور بالاسكندرية مؤتمر جماهيرى حاشد   بشارع محمد نجيب بمنطقة سيدى بشر، بحضور الشيخ هشام عبد البارى  قارئ قناة المجد وعدد من قيادات الحزب.

 

وأكد “عبد الحميد”أن الدعوة السلفية ضد فصل الدين عن  الدولة  لأن القرآن الكريم نزل ليحكم بين الناس فى أمور حياتهم ويعد ذلك دليل على أن الدعوة لا تدعو لفصل السياسة عن الدين،مشيرا إلى أن الدعوة تمتلك الكثير من الأصوات  وأنها بدأت من الإسكندرية  ثم أنتشرت حتى وصلت لأوروبا وأى مرشح عليه أن يدرك ذلك .

 

أشار أن الحزب كان يدرس عدم المشاركة فى الأنتخابات  وانهم وجدوا أن المشاركة فى هذه المرحلة هامه جدا والسبب  هو تشكيل دستور جديد للبلاد ، وأن الدعوة لن  تترك الساحة للعلمانيين والليبراليين والأباحيين لكى يشكلوا دستور البلاد على أهوائهم.

 

وقال “عضو المجلس “لا يقدر أحد أن يمنع أسر الشهداء من أخد الديه والشريعة لا تمنع ذلك ، و القتل يصنف ” قتل عمد ” و” قتل خطأ ” و” قتل شبة عمد ” فجميع الشهداء لم يقتلو عمداً فمنهم قتل خطأ أو شبه عمداً ولكن تترك حرية  الأختيار لأسر الشهداء  .

 

ومن ناحيته  قال الدكتور يسرى حماد رئيس لجنة التعليم العالى أن حزب النور نابع من المساجد ولم يأتى من التليفزيون أو يأتى بالطائرات ، فنحن  فى حاجة أن  يحكم الوزرات علماء متخصصين  فى مختلف المجالات والحزب يريد دولة مؤسسات وليس دولة أفراد ، وان الحزب يطمع فى تكوين وتشكيل الدستور .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *