أصحاب المخابز لوزير التموين: ” نحن نعيش وسط النار ولا نخشاها.. وأنت من يلعب بالنار”

أصحاب المخابز لوزير التموين: ” نحن نعيش وسط النار ولا نخشاها.. وأنت من يلعب بالنار”
وزير التموين

كتب – سوزى حيدر: 

أعلنت شعبة مخابز الإسكندرية اليوم 25 فبراير إعتصامها داخل الغرفة التجارية بالإسكندرية حتى الساعة الخامسة كإنذار أخير لوزير التموين، إعتراضاً منها على تصريات سيادته لليوم السابع أمس ” أصحاب المخابز يلعبون بالنار ” .

وقد صرح الأستاذ عبد العال درويش من داخل الشعبة أن أصحاب المخابز لا يمكن أن يتراجعو عن مطالبهم المشروعة، ولن يستطيع كائن من كان أن يثنيهم عن موقفهم وخصوصاً حزب الحرية والعدالة، ولن يسلم أى مخبز رغيف واحد للحزب، وذلك بعد البيان الصادر من حزب الحرية والعدالة شعبة البيطاش  والذى نص على أن  حزب الحرية والعدالة سوف يقوم بمناقشة مشاكل أصحاب المخابز بحضور مساعد أول وزير التموين ونائب المحافظ وعضو مجلس الشعب ” دون ذكر السابق” ودعمهم لتحسين انتاج الرغيف المدعم  وتقديم التسهيلات اللازمة لأصحاب المخابز، وهذا مارفضته الشعبة جملاً وتفصيلاً  وأكد الجميع على عدم الحضور لهذا الإجتماع، فبأى صفة يدعو حزب الحرية والعداله الشعبة  للإجتماع وتقديم التسهيلات ؟.

وأكد عبد العال أنه “لن يسمح ابداً بتدخل أى حزب أو جماعة فى سياسة الشعبة أو فى ما يخص رغيف العيش، فاليوم حزب الحرية والعداله وغداً حزب النور وبذلك يصبح المواطن المطحون ضحية لعبة السياسة القذره ولن أسمح لاى فصيل أن يتلاعب بقوت الشعب وإستغلاله فى الدعاية الإنتخابية حتى يصل إلى البرلمان على جثث المطحونين.

وأنا من موقعى هذا أرجو من جميع الحضور التصرف بما يجب وما يستطيع  مع أى شخص تسول له نفسه التدخل فى سياسة الشعبة أو إستمالة الشعب عن طريق التحكم فى الرغيف ومن هنا أعلنها مداوية لن يرضخ أى مواطن لسياسة الضغط التى يمارسها الحزب الحاكم أو غيره عن طريق لقمة العيش فنحن من الشعب ولن نسمح بذلك مهما كلفنا الامر.

وإذا قررت الوزارة تشغيل  مخابز المحافظة فلن نسمح بخروج جرام  دقيق واحد من أى مطحن على أرض الإسكندرية”.

وقد قررت الشعبة عمل مسيرة سلمية من الغرفة التجارية إلى المجلس المحلى ، وعند وصول أبناء الشعبة الى المجلس المحلى اجتمع الاستاذ  عبد العال درويش بالقيادات التموينية فى المجلس المحلى الشعبى وقد كان هناك ما يقرب من عشرة أفراد من أصحاب المخابز المنتمين لحزب الحرية والعدالة وقد كانو متوافقين فيما بينهم على تسليم الخبز للحزب ولكنه أعاد عليهم قراراته السابقة وأنذر الجميع  بتوقف العمل فى كافة مخابز مصر يوم 1 مارس إذا لم يتراجع الوزير عن قراراته ويرضخ لقرارات الشعبة، وسط هتاف من أصحاب المخابز ضدد الوزير وقراراته وتصريحة الأخير .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *