بابا الفاتيكان: الرب دعاني إلى الإنزواء والتأمل

بابا الفاتيكان: الرب دعاني إلى الإنزواء والتأمل
البابا-بندكت

وكالات:

أوضح بابا الفاتيكان، بندكتوس السادس عشر، في الإبتهال الأخير الذي أداه، قبيل استقالته من منصبه البابوي، أن “الرب دعاه إلى التأمل والإكثار من الدعاء”.

روما: قال البابا، أثناء الدعاء الذي دأب على إجرائه من نافذة مكتبه في الفاتيكان، المطلّ على ساحة القديس بطرس، حيث يتجمع عشرات الآلاف من المؤمنين، إن دعوة “الرب” له إلى الإنزواء وإكثار الدعاء، لا تعني تركه للكنيسة التي ضحّى في سبيلها.

وشكر البابا ذو الـ 85 عاماً، عشرات الآلاف من محبيه، الذين قاطعوا باستمرار حديثه بالتصفيق الحار. يذكر أن البابا، سيغادر الفاتيكان على متن طائرة مروحية في 28 شباط/ فبراير المقبل، متجهاً إلى مكان إقامته الصيفية قرب العاصمة الإيطالية روما، منهياً بذلك منصبه كراع للكنيسة الكاثوليكي.

وكان الناطق الصحافي باسم الفاتيكان القس فيديريكو لومباردي، أعلن في وقت سابق، أن مجمع الكرادلة، هو الجهة التي ستقرر موعد بدأ عملية انتخاب البابا الجديد.

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي، الذي عقده لومباردي، ضمن سلسلة اللقاءات الصحافية التي يعقدها، منذ أن أعلن البابا بنديكتوس السادس عشر تركه لمنصبه.

وتابع لومباردي قائلاً: “إن طريقة انتخاب البابا وموعدها، موضحة في الدستور، ومجمع الكرادله سينعقد من أجل بحث استعدادات الانتخابات”، مشيرًا إلى أن انتخاب البابا الجديد يجب أن يتم خلال 15 أو 20 يومًا من تاريخ فراغ الكرسي البابوي.

وذكر أن البرنامج المعد في البابوية بخصوص أعمال البابا بنديكت السادس عشر سيستمر، كما هو حتى 28 من الشهر الحالي، وأن البابا مستمر في مزاولة أعماله حتى ذلك التاريخ، موضحاً أن البابا سيغادر الفاتيكان في الساعة الـ 17.00 مساء ذلك اليوم على متن مروحية، وسيذهب بعدها إلى “غاستيل غاندولفو” التي كان يستخدمها في السابق لقضاء عطلته الصيفية.

يذكر أن رئيس الكنيسة الكاثوليكية، البابا بنديكتوس السادس عشر، كان أعلن أنه سيستقيل اعتبارًا من 28 فبراير/شباط، في خطاب ألقاه باللاتينية، في مجمع الكرادلة في الفاتيكان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *