سمير الصياد : نسعى للأستفادة من خبرات بنك الأستثمار الأوروبى فى دعم منظومة التصدير المصرية .

سمير الصياد : نسعى للأستفادة من خبرات بنك الأستثمار الأوروبى فى دعم منظومة التصدير المصرية .
7_2

 

 

كتبت – مروة على

 

 

بحث الأستاذ الدكتور مهندس سمير الصياد وزير الصناعة والتجارة الخارجية ووفد من بنك الأستثمار الأوروبى برئاسة السيد كلاويو كورتيز نائب رئيس عمليات بنك الأستثمار الأوروبى سبل دعم الأقتصاد المصرى وتوسيع أنشطة البنك داخل مصر خلال المرحلة المقبلة .

 

وأشار الوزير الى أن المباحثات تناولت زيادة التعاون المشترك بين البنك والحكومة المصرية والأستفادة من كافة الفرص والأمكانيات التى يتيحها البنك لخدمة الأقتصاد القومى وذلك من خلال توسيع نطاق البرامج التى تتيح التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ودراسة تمويل أنشاء مناطق صناعية جديدة في مصر على أساس التجمعات الصناعية وكذا بحث إمكانية قيام البنك بتمويل إنشاء مشروعات فى قطاعات الطاقة المتجددة والبنية التحتية والتصنيع المحلى للمعدات الأنتاجية الى جانب تقديم المساعدة الفنية لإعادة توزيع الصناعات فى أرجاء البلاد للقضاء على تركز معظم الصناعات بشكل رئيسي فى مدينتى القاهرة والإسكندرية بالإضافة لمشروع حاضنات تكنولوجية بهدف تشجيع الشباب المبتكر على النجاح.

 

وأضاف الوزير أن اللقاء تناول ايضاً بحث الأستفادة من خبرات بنك الأستثمار الأوروبى فى دعم منظومة التصدير المصرية وذلك من خلال إنشاء مناطق لوجستية وطرق ومخازن، وخطوط ملاحية بين مصر والموانئ الهامة مما يزيد من تجارة مصر البينية مع تلك الدول.

 

من جانبه أكد السيد كلاويو كورتيز نائب رئيس عمليات بنك الأستثمار الأوروبى حرص البنك على تقديم أوجه الدعم المختلفة المباشرة وغير المباشرة للأقتصاد المصرى خاصة لمجالى الصناعة والتجارة وذلك من خلال توفير القروض والمساعدات الفنية والخبرات مما يسهم فى تسهيل عمليات التبادل التجارى بين مصر ومختلف دول العالم وكذا فى توسيع الأنشطة الصناعية في المناطق التي لا تتركز فيها صناعات كثيرة وفيما يتعلق بكفاءة الطاقة – وهي أحد أهم المجالات التي يقوم بنك الأستثمار الأوروبي بتمويلها .

 

وفى هذا الصدد أكد الدكتور سمير الصياد أن الوزارة حريصة علي زيادة كفاءة الطاقة المستخدمة في المصانع وذلك من خلال البرامج التى ينفذها مركز تكنولوجيا الأنتاج الأنظف التابع للوزارة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) ، ومن خلال المواصفات القياسية للمنتجات التى تعمل بالكهرباء ، وهى تتطابق فى ذلك مع العلامات والمواصفات الأوروبية.

 

والجدير بالذكر ان بنك الأستثمار الأوروبي يخصص 20% من ميزانيته لدعم الصناعة كما يقوم بتمويل عدد من المشروعات الحالية في مصر ومنها مشروعين لانتاج الطاقة من الرياح بالسويس .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *