اتحاد الناشرين العرب يقيم حفل كبير لدعم المكتبة الوطنية في الصومال وجامعة مقديشيو

اتحاد الناشرين العرب يقيم حفل كبير لدعم المكتبة الوطنية في الصومال وجامعة مقديشيو
مكتبه الاسكندريه

كتب – وائل الشوادفى:

تستعد مكتبة الإسكندرية واتحاد الناشرين العرب لإقامة حفل كبير لدعم المكتبة الوطنية في الصومال وجامعة مقديشيو عبر حملة عربية ودولية لإمداد المكتبتين بأحدث المطبوعات تدعيمًا للثقافة العربية في الصومال، ولدعم حركة التعليم والبحث العلمي في الصومال.

وساهمت مكتبة الإسكندرية في هذه الحملة إلى الآن بخمسمائة عنوان من إصداراتها. وكان عبد القادر بكار؛ رئيس دار السلام للنشر والتوزيع، أول المتبرعين العرب لهذه الحملة بما يزيد على مائتين عنوان من إصدارات دار السلام. وتبرع الدكتور خالد عزب بمائة عنوان من مكتبته الخاصة.

والجدير بالذكر أن عدد من المؤسسات الثقافية العربية قد رحبت بالمشاركة في هذه الحملة التي تهدف إلى توفير 50 ألف عنوان لصالح المكتبتين. ويجري حاليًا التنسيق بين سفارة الصومال في القاهرة ووزارة التعليم والتضامن الاجتماعي في الصومال بشأن استلام هذا الإهداء الذي يعد في حالة اكتماله الأكثر عربيًا من حيث عدد الكتب المهداة إلى دولة عربية.

وفى سياق متصل – ينظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الساعة السابعة مساء يوم الثلاثاء الموافق 19 فبراير احتفالية لتكريم الكاتب الكبير مصطفى نصر.

يشارك في الاحتفالية عدد من مبدعي ونقاد الإسكندرية من الأجيال المختلفة؛ منهم: الشربيني المهندس، الدكتور أبو المعاطي خيري الرمادي، أبو نصير عثمان، أحمد الملواني، رشاد بلال، رمزي بهي الدين، سعيد سالم، فتحى محفوظ، فيفيان محمود، محمد عبد الوارث، محمد عطية محمود، منى عارف، إضافة إلى الدكتور جلال الغربي من تونس، وشهادة عن مصطفى نصر كتبها الأديب الراحل أحمد حميدة.
وصرح الأديب منير عتيبة؛ المشرف على المختبر، أن مصطفى نصر أحد أهم كتاب الرواية العربية، أصدر 22 عملاً ما بين الرواية والقصة القصيرة وأدب الأطفال، كما أنه كتب للإذاعة، وتم تحويل بعض أعماله الروائية وقصصه إلى السينما والتليفزيون والمسرح.

وأشار إلى أن تنظيم مختبر السرديات لاحتفالية تكريمًا لمصطفى نصر لا يعني أنه يفيه حقه، بل يعني أنه يشير فقط إلى أن هذا الرجل يستحق تكريمًا حقيقيًا وكبيرًا ليس أقل من أرفع أوسمة الدولة لكاتب أخلص لإبداعه ولوطنه ولمدينته التي لمس روحها وصب تلك الروح في إبداعه صبًا، فغدا هذا الإبداع علامة كبيرة على مدينة كبيرة، ولم يقضى بعض الوقت في الإبداع ومعظم الوقت في الركض وراء الأضواء الخادعة!
يذكر أن “مختبر السرديات” يعقد يوم الثلاثاء من كل أسبوع ويهدف إلى إنشاء وتنظيم وتدعيم حركة نقدية فاعلة مرتكزة على الحركة الإبداعية، بحيث يخرج التيار السردي الإبداعي نقاده من بين أعضائه، ومد جسور المعرفة بين التيار الإبداعي النقدي السكندري وبين المبدعين والنقاد في جميع أنحاء مصر، والوطن العربي، وكذلك التواصل مع أحدث الإبداعات العالمية في مجال السرد، وإنشاء وتنظيم وتدعيم حركة ترجمة لهذا التيار الإبداعي النقدي.

كما تنظم المكتبة الفرانكوفونية بمكتبة الإسكندرية مناقشة مفتوحة باللغة العربية حول الرواية الصادرة حديثًا عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بعنوان: “سِفْر أورشليم” للدكتورة شيماء الشريف، وذلك الساعة الخامسة مساء يوم الثلاثاء المقبل الموافق 19 فبراير.
وتعد رواية “سِفر أورشليم” رواية رمزية تتخيل فيها الكاتبة مدينة أورشليم وقد تجسدت ككيان له صوت أنثوي يقرر مصيره بنفسه بعد أن أعيتها الحيل من كثرة النزاع حولها بين ديانات التوحيد الثلاثة.

*تُقام المناقشة في غرفة الاجتماعات (A) بمركز المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *