الأخضر الابراهيمى يرافقة العربى رأس وفد. وزاري غربى إلى موسكو بعد الغد للبحث الأزمة السورية

الأخضر الابراهيمى يرافقة العربى رأس وفد. وزاري غربى إلى موسكو بعد الغد للبحث الأزمة السورية
الاخضر الابراهيمي

كتب- شيماء أسامة:

أعرب المبعوث الأممى العربى المشترك الأخضر الابراهيمى مع د. نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية فى مؤتمر صحفى مشترك عن أن المبادرة.

التفاوضية للحوار التى طرحها رئيس الأئتلاف الوطنى لقوى المعارضة السورية معاذ الخطيب بشأن فتح حوار مع ممثلين عن الحكومة السورية مإزالت مطروحة وأنها ستظل مطروحة نافيا علمة بالمبادرة التى نشرتها جريدة ” الشرق الأوسط” اللندنية والتى تتضمن إنشاء مجلس شيوخ منتخب فى أغلبه من الشعب السورى مع تعيين جزء من قبل المعارضة والنظام.

كما أضاف الأبراهيمي قائلا أنه يتوجب على الأطراف المتنازعة بسوريا والمنطقة العربية والمجتمع الدولى أن يتعاملوا مع هذه المبادرة من أجل نجاحها .

كما أكد العربى من جانبة أنه لا يوجد شئ محدد حتى الآن فيما يتعلق بالدعوة للحوار بين الجانبين، موضحا أنه سيتوجة إلى موسكو فى خلال يومين على رأس وفد مع أربع دول عربية على الأقل للمشاركة فى المنتدى العربى الروسي وأن الأزمة السورية ستكون على قمة أولوية جدول الأعمال، وأنه بحث مع الابراهيمى الموقف من جميع أبعاده بشأن الأزمة السورية كما أضاف انهم تحدثوا بصفة خاصة عن مبادرة أحمد معاذ الخطيب رئيس الأئتلاف  الوطنى للثورة والمعارضة السورية داعيا إلى أن يكون هناك تأييدا لهذه الفكرة، وأشار إلى أن الجامعة تسعى منذ أكثر من عام إلى حل سياسي للأزمة والمطروح الآن من دعوه للحوار بين الأطراف يمكن أن يؤدي إلى حل سياسي من جهته .

كما قال الابراهيمى أنه من ضمن الأشياء التى تردد فى الإعلام ما نشرته صحيفة ” الشرق الأوسط ” من مشروع لحل الأزمة السوريه فقد قيل أنه عرض على الأمين العام للأمم المتحدة وعلى الابراهيمى مؤكدا أنه ليس لديه علم بهذا ألمشروع، لم يعرض ولم أوافق عليه أو أعارضه .

وقال الابراهيمى أن سبب لقاءه بالعربى لعدة أسباب من أهمها التحضير لزيارة موسكو وأهم ما يمكن طرحة على مائدة التفاوض وقد تحدثنا حول الشأن السورى مع القادة الروسية كما أشار إلى أن هناك مشروعا لزيإرة أحمد معاذ الخطيب على رأس وفد معارض إلى موسكو الشهر المقبل مشيرا إلى أن الموضوع السورى سوف يكون فى الصدارة بالقمة العربية المقبلة واعتبلا أن مبادرة الشيخ الخطيب للحوار مع النظام السورى فتحت بابا وتحدث الحكومة السوريه لتؤكدما تقوله باستمرار من أنها مستعدةللحوار والحل السلمى و نحن نعتقد انه لو بدأ حوار فى مقر من مقرات الأمم المتحدة بين المعارضة وبين وفد مقبول من الحكومة السورية سوف تشكل بداية للخروج من النفق المظلم من سوريا مشددا على أن هذه المبادرة لا تزال مطروحة وسوف  تبقى مطروحة ،يجب على كل الأطراف الدولية والاقليمية دعم هذه المبادرة من أجل نجاحها .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *