رقية السادات : كيف يعين ” قاتل والدى ” فى القومى لحقوق الانسان

رقية السادات : كيف يعين ” قاتل والدى ” فى القومى لحقوق الانسان
رقية السادات

كتب – محمد لطفى :

أقام الدكتور سمير صبري المحامي بالنقض والدستورية العليا، بصفته وكيلاً عن رقية محمد أنور السادات، دعوى مستعجلة أمام محكمة القضاء الإداري بطلب وقف وإلغاء قرار رئيس مجلس الشورى بتعيين القيادي السابق في الجماعة الإسلامية الدكتور أسامة رشدي خليفة، والذي كان متهماً بالاشتراك في اغتيال الزعيم محمد أنور السادات واختياره عضواً في المجلس القومي لحقوق الإنسان

وقال صبري في دعواه إن “الشورى” يفهم دور المجلس القومي قومي كمحلل للانتهاكات، وأن اختيار أسامة رشدي المتهم بالاشتراك في اغتيال السادات بأن هناك شخصيات حولها شبهات قانونية تتقلد أرفع المناصب، فليس غريباً أن يشارك رشدي في قيادة مجلس منوط به حماية الحقوق والحريات

وأضاف صبري أنه كيف يتم اختيار أسامة رشدي في عضوية هذا المجلس والذي كان قيادياً سابقاً في الجماعة الإسلامية، وقيل إنه متورط في واقعة اغتيال السادات، فكيف يتسنى له أن يتحدث أو يحمي حقوق الإنسان، وهو أول من انتهك تلك الحقوق والحريات

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *