رسالة للرئيس مرسي : حسبنا الله ونعم الوكيل

رسالة للرئيس مرسي : حسبنا الله ونعم الوكيل
70837_100001216805901_6732427_n

د/ إيهاب العزازى:

سيادة الرئيس محمد مرسي أبعث لكم برسالة تحمل كل معانى الألم والمرارة والسخط مما أراة فى مصر تحت قيادتكم الحكيمة وأعبر عن قطاع عريض من الشباب المصري يتسائل بكل قوة هل قامت الثورة من أجل تطبيق العدل والقانون وتنفيذ مبادئ الشريعة الإسلامية أم من أجل قتل الأمل ومجرد الحلم فى مستقبل أفضل فما يحدث  من سياسات وقرارات يدلل على ذلك بكل قوة فلازالت الوظائف والتعيينات تتم فى غفلة من القانون ولا يوجد معيار واضح محدد لإختيار القيادات والمسئولين ونعيش أزهى عصور الأخونة وزرع رجالك ومؤيديك أبناء الإخوان المسلمين فى كل مفاصل الدولة والأدلة كثيرة ولاداعى للدخول فى جدال عقيم لن يقدم ولا يؤخر فأنتم مستمرون فى تنفيذ خطتكم ولا ترون سوى أهدافكم ولا تسمعون صرخات الغضب من حولكم وكأننا أصبحنا نعيش فى جزر منعزلة والأهم هل أنت راض عن ذلك وكيف تقف بين يدى الله فى كل صلاة .

سيادة الرئيس لن أتكلم عن تعيينات الوزراء ونوابهم والمحافظين ونوابهم وغيرها من القيادات فى جهاز الدولة وكيف إخترتهم فأنتم تواصلون مسيرة نظام مبارك بكل قوة ولا أعلم أين الإسلام الذى تدعون أنكم تسعون لتطبيقة فلا معيار واضح ولا خبرة والأهم فى الأسبوع الماضى حدث شرخ عميق تجاة عدد كبير من الشباب تجاهكم وثقتهم فيك تبددت بكل قوة بعد خبر تعيين إبنكم خربج 2012 بشركة مصر للطيران بإعلان داخلى وكلنا يعلم أن الإعلانات الداخلية ميراث قديم من نظام مبارك لتعيين أبناء المسئولين وكيف تقف أمام الله وهل ضميرك مرتاح وأنت تعلم أن البطالة تنهش فى جسد شباب مصر ومنهم من هو أكثر خبرة وعلم من ولدك عمر ولكن هل هذة سياستك وهل هذا حكمك وأقول لك صرخات العاطلين من شباب مصر لن تتركك بل ستطاردك فى كل مكان فأنتم ترسخون لعودة الواسطة والمحسوبية فى التعيينات ولا تصدق من يبررون لك ذلك فهم سحرة الشيطان يزينون كل إثم وقبح وهم من سيسقطونك بكل قوة.

سيادة الرئيس هل عادت مصر لسياسة تكريم المسئولين الفاشلين بتعيينهم فى وظائف قيادية بلا علم ولا خبرة وهو ما فعلتة سيادتكم بتعيين الدكتور ياسر على المتحدث الرسمى للرئاسة مديرآ لمركز المعلومات ودعم إتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء فما خبرتة بمجال المعلومات وإستطلاعات الرأى والإحصاء فهو مجرد طبيب أطفال ولا علاقة لة بالوظيفة الجديدة وكيف سيعاملة العاملون فى المركز ومنهم من عمل بالمركز منذ سنوات طويلة وتدرج فى المناصب ويحلم برئاستة فهل تريد تفجير المؤسسات من الداخل أم أنك لاترى سوى نفسك ومصالحك الخاصة الضيقة .

سيادة الرئيس بعد سبع شهور من حكمك ماذا فعلت للبطالة والعاطلون وأين قوانين العدالة الإجتماعية التى قامت الثورة من أجلها فهل تدفع الشباب للكفر بالثورة أم الإنتحار أم ماذا وكلنا يعلم أنك تتجاهل هذا الملف بكل قوة وحكومتك تبدع فى تشريع قوانين تحميك أنت ونظامك فهل لاتعتبر ممن سبقوك وكان مصيرهم السجون ومزبلة التاريخ وأنت الرجل المسلم المصلى الخطيب الواعظ فأين إيمانك ودينك وأنت ترى شباب مصر ينهشهم سرطان البطالة وتسارع لتعيين أبنك فى وظيفة يستحقها غيرة الكثيرون وسيادة الرئيس أقدم لكم دليل على أنكم ترفضون مساعدة الشباب المصرى هل تتذكر قضية حملة الماجستير والدكتوراة الذين رفضت مقابلتهم ورفضت حتى السماع لشكواهم وفى المقابل رفعت رواتب أعضاء هيئات التدريس بالجامعات والأهم أن حكومتك رفضت السماع لهم ودراسة حلولهم وكأنكم ترسلون رسالة للشباب العلم والبحث والدرسة والاجتهاد لامكان لهم فى حكمنا والمعيار الوحيد للعمل هو الإنتماء لجماعة الإخوان المسلمين .

سيادة الرئيس كيف نحترمك ونقدرك ونراك رئيسآ لكل المصريين ونحن لانرى منك سوى سياسات عقابية وقرارات تجعلنا نفقد الأمل فى مستقبل أفضل فلا علم ولا خبرة وأى شئ يفيد معكم فأنتم لاتسمعون سوى صوتكم وأنقل لك رسالة يرددها الكثيرون من شباب مصر حسبنا الله ونعم الوكيل .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *