رضا عيسي الخبير الأقتصادي يعلن عن نيتة للترشح للأنتخابات بنقابة التجاريين

رضا عيسي الخبير الأقتصادي يعلن عن نيتة للترشح للأنتخابات بنقابة التجاريين
نقابة-التجاريين

كتب – ياسمين حمودة:

أعلن مساء أمس الأستاذ رضا عيسى نيته عن الترشح لأنتخابات نقابة التجاريين شعبة المحاسبة و المراجعه و بسأله عن سبب ترشحه أجاب عيسى عند عدم رغبتة ورغبة العديد من الأعضاء بالنقابة أن يستولى عليها جماعة الأخوان المسلمين أو التيارات الإسلاميه كما يحدث في الواقع المصري الأن بالعديد من النقابات و أنه يرى أن نقابة التجاريين قد تعرضت لظلم فادح فى ظل النظام السابق و قد حان الوقت للعمل على زيادة موارد النقابة إسوة بباقى النقابات حتى تتمكن من تحسين الخدمات المقدمة للإعضاء . و في سؤال عن برنامجه الأنتخابي قال عيسى أن برنامجه الأنتخابي يقوم على تنمية موارد النقابة وتطوير الخدمات الصحية و الإجتماعية و الثقافية – إقتصاد يحقق العدالة الإجتماعية و التنمية الحقيقية – تطوير المهن التجارية – دفع دماء جديدة فى شرايين النقابة العريقة.

ويذكر أن إسمة رضا أحمد أحمد عيسى و من أبناء السويس , و قد هاجر منها عام 1967 ليحصل على الشهادة الإعدادية من مدينة المنصورة , ثم ينتقل للإقامة بالإسكندرية ليحصل منها على الشهادة الثانوية ثم تخرج من كلية التجارة جامعة القاهرة عام 1975 , و فى أثناء دراسته بالجامعة نشبت حرب أكتوبر المجيدة , فتطوع ضمن كتائب المقاومة الشعبية التى تكونت من طلبة الجامعة فى ذلك الوقت و التى عسكرت فى مدينة الإسماعيلية للدفاع عنها فى مواجهة الثغرة .

و تدرج فى الحياة العملية وعمل مديرا ماليا لشركات عربية و مصرية كبرى فى مجالات صناعية مختلفة
وعضو أسرة تحرير التقرير الإستراتيجى للأهرام عام 2010– إتجاهات إقتصادية الذى نشر له دراسة بعنوان العدالة الضريبة من منظور دافع الضرائب , و فى نفس العام أصدر له المركز المصرى للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية كتابا حول نفس الموضوع , و فى 2012 إصدر كتاب ” القوانين الإقتصادية المفسدة ” بالإشتراك مع الدكتور عبد الخالق فاروق .

حاول قبل الثورة تأسيس الجمعية المصرية لدافعى الضرائب , للدفاع عن مصالح دافعى الضرائب و دعم الرقابة المجتمعية على كيفية إنفاق هذه الأموال , وذلك بالمشاركة مع كل من الفقيه الدستورى إبراهيم درويش و الأساتذة أحمد السيد النجار و نبيل ذكى و الفنان بهاء طاهر و الدكتورة درية شرف الدين و الدكتور علاء الأسوانى و الدكتور حاتم قابيل و أخرون , إلا أن الجهات الأمنية إعترضت على تأسيس الجمعية و تكرر الرفض بعد الثورة .

و هو يؤمن بأهمية تطبيق الإدارة الرشيدة , عدالة توزيع الأعباء الضريبية بين فئات المجتمع , كما يؤمن بضرورة إحياء الحركة التعاونية المصرية طبقا للمعايير الدولية للحركة التعاونية , و يؤمن أيضا بضرورة مساهمة منظمات المجتمع المدنى فى وضع السياسات الإقتصادية و الإجتماعية و الرقابة عليها , وإشترك فى العديد من المؤتمرات و الندوات و اللقاءات الإعلامية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *