التخطي إلى المحتوى

 

 

 

رويترز

أعلنت وزارة الدولة لشئون الإثار أن بعثة المركز المصري الفرنسي بمعبد الكرنك إكتشفت سور محيط بمعبد الاله بتاح الذى يرجع تاريخ بناءه الى 35 قرنا كما عثرت على بوابة ترجع لعصر الملك شباكا (نحو 712- 698 قبل الميلاد) وهو أحد ملوك الاسرة25

.

كما أشار – كريستوف تيير –  مدير المركز المصري الفرنسي لدراسة معبد الكرنك الى انه تم  الكشف عن عدد من القطع الحجرية المنقوشة في معبد بتاح و أعيد ترميمها وتركبيها وهى ترجع الى فترة حكم تحتمس الثالث (1504-1450 قبل الميلاد) وهو من أبرز ملوك الدولة الحديثة التي يسميها علماء المصريات والمؤرخون عصر الامبراطورية ( 1567-1200 قبل الميلاد)

.

و إكتشاف هذه القطع “يؤكد أن المعبد تم البدء في تشييده في عصر الدولة الحديثة وليس كما كان معتقدا أن بداية البناء ترجع للعصر البطلمي” وان كانت الاسوار المحيطة بالمعبدوهي من الطوب اللبن وعرضها متر واحد وارتفاعها متران- ترجع للعصر البطلمي

.

كما يتوقع منصور بريك المشرف العام على اثار الاقصر أن هذه الاكتشافات “تؤكد أن معابد الكرنك ما زالت لم تبح بكامل أسرارها حتى الان” وأن هناك اكتشافات سيتم الاعلان عنها لاحقا.