التخطي إلى المحتوى

 

 

 

كتبت / نورهان صلاح الدين

أصدر إئتلاف شباب الثورة وحزب الغد بمحافظة البحيرة بياناً طالبوا فيه بالإقالة الفورية لكافة القيادات المتورطة في وزارة الداخلية والإيقاف الفوري لكافة الضباط المتورطين في أحداث قمع أو إصابة أو قتل أو تعذيب المتظاهرين , كما شدد البيان على تعقب القتلة الحقيقيين وخاصة القناصة وتقديمهم للمحاكمة العادلة والسريعة بدلاً من سياسة تجاهل وجودهم ، كما طالبوا بسرعة صرف مستحقات أسر الشهداء والمصابين وعدم الألتفاف على حقوقهم , وأوضحوا أن هذه المطالب حفظاً لحقوق المصابين ودم الشهداء الذي ما يزال يطالب بالقصاص من قاتليهم.

وأشار حزب الغد فى بيانه إلى عودة تجاوزات الشرطة فى الفترة الأخيرة والمشاعر السلبية لدى أهالي الشهداء بأن محاكمات القتلة صورية و يعزز هذا إخلاء سبيل كثير منهم كما حدث في الإسكندرية وبقاء و ترقية البعض الآخر كما حدث في محافظة البحيرة .

كما طالب مصطفى أدم أحد مصابي ثورة 25 يناير بسرعة إنهاء التحقيقات في القضية المتداولة رقم 1798 لسنة 2011 أمام نيابة دمنهور والتي اتهم فيها الضابط ناجي الجمال أحد مسئولي جهاز أمن الدولة المنحل والذي يعمل بمصلحة الجوازات بالإسكندرية حتى الآن. .

وأوضح عصام أبو طور المحامي وعضو مجلس نقابة المحامين الفرعية بالبحيرة السابق ووكيلا عن مصطفي ادم في المحضر رقم 1798 لسنة 2011 إدراي قسم دمنهور أن موكله كان مشاركاً في مظاهرات يوم 28 يناير 2011 وبجوار مبني أمن الدولة بدمنهور أصيب بطلق ناري أعلي فخده الأيمن والذي أطلقه عليه الضابط ناجي الجمال  ، وأرفق أبو طور مع المحضر تقرير طبي صادر عن مستشفي دار السلام الذي اجري فيه عملية تبين منه كسر مضاعف في أعلي الفخذ الأيمن نتيجة طلق ناري مستقر في الفخذ ومازال أدي إلي تهتك بالعضلات وتفتت بالعظام وقد تم تثبيت الكسر بجهاز خارجي وتم خروجه من المستشفي بتاريخ 1 فبراير الماضي ومازال تحت العلاج والمتابعة الطبية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *