وزير التربية والتعليم وصناعة الأزمات

وزير التربية والتعليم وصناعة الأزمات
ايهاب العزازي

بقلم/ د. إيهاب العزازى:

للنجاح رجال وللفشل والإخفاق رجال كما تعلمنا من دروس التاريخ على مدار العصور المختلفة وتعلمنا الأهم أن الناجحون هم يستطيعون تجاوز الصعاب مهما كانت والعبور نحو النجاح ففى الشدائد تعرف الرجال .

أتابع منذ فترة قضية الأزمة بين وزارة التربية والتعليم والإداريين والمتعاقدين الجدد فى محافظة الشرقية وبعض المحافظات الأخرى من خلال الصحف والفضائيات والتصريحات المتبادلة بين الجانبين ولكن ما صدمنى بشدة هو تصريحات المستشار الإعلامى محمد السروجى عندما قال (أن وزارة التربية والتعليم ليست طرفًا في أزمة معلمي العقود الشاملة التي تفاقمت، ولم تتعاقد الوزارة مع أحد، وأن تلك الأزمات السبب فيها هم السادة المحافظون، وتعتبر من الأخطاء الفادحة لنظام اللامركزية العاجزة المطبقة في مصر) وبكل تأكيد هذا التصريح يعكس غياب المسئولية السياسية والإجتماعية للوزارة تجاة العاملون بها حتى وإن كانت لاتعترف بهم وهنا كمواطن مصري تأكدت أن الأزمة  ليست فى الرئيس مرسي بل فى الإختيارات غير الموفقة للوزراء وهوما يؤدى لتفاقم المشكلات فى وجة الرئيس فبعض الوزراء يبدعون فى الفشل وتفجير وزراتهم وزيادة الغضب وعودة الإعتصامات والإضرابات من جديد فرجال الرئيس هم من يسقطونة شعبيآ .

   هذة الأزمة التى تزداد كل يوم وتخسر مصر كثيرآ لتوقف العملية التعليمية بسبب الإضرابات والتظاهرات لابد من طرح عدة أسئلة على سيادة الوزير لنرى لماذا يصر على تفجير الوزارة وصناعة الأزمات :

  سيادة الوزير لديك أزمة فى عدة محافظات بسبب عودة المنقطعين للعمل والذين عمل بعضهم لسنوات بنظام الحصة ولم يستطيعوا الحصول على عقد بسبب الفساد والمحسوبية فى أيام نظام مبارك الأخيرة و بعد الثورة تم فتح أبواب التظلمات وعاد بعضهم بصورة قانونية والبعض إستغل الحالة الثورية للبلاد وإستطاع الدخول للعمل داخل المدارس ولانعلم هل بشكل قانونى أم لا فالقضاء هو الفيصل والأهم لماذا لم تنزل لهم ومعك المحافظون ووكلاء الوزارة للإستماع لهم وتوفيق أوضاعهم .

ثانيآ سيادة الوزير هل يوجد شئ فى الإنسانية يجعل الوزارة تستغلهم بشكل غير طبيعى بعدم صرف رواتبهم لمدة لاتزيد عن الستة أشهر ومرتب الفرد منهم لايتجاوز المائة جنية فلماذا تكلفوهم بالأعمال وأنتم رافضين لهم ولايتم إعطائهم حقوقهم .

ثالثآ : سيادة الوزير أنتم ووكلاء وزراتكم تقولون أن هؤلاء عملوا عن طريق التزوير وهل الجميع زور ومن زور لهم هل موظفين من وزارة أخرى أم من وزارتك والأهم لماذا لاتعترفون بنتائج تحقيقات النيابة فهى الفيصل وبدون إعلان نتيجة التحقيقات لاأحد يملك توجية تهمة التزوير لأى شخص لأنة لم يصدر قرار قضائى  وبذلك حتى إعلان نتيجة تحقيقات النيابة فهم موظفين داخل وزارتك بحكم وجودهم على رأس العمل وكلهم  مسئولين منك وكلكم راع .

سيادة الوزير السؤال الأهم هل تتخيل أن تجاهلك للقضية وتركك لهؤلاء يعملون بشكل كامل دون تحرير عقود لهم أو إعطائهم مرتباتهم سيجعلهم يتركون العمل فما يحدث هو سياسة معروفة حتى يصلوا لحالة من الإحباط وفقدان الأمل وبالتالى يتركون العمل وتصبح أنت المنتصر .

سيادة الوزير ألم تسئل نفسك كيف إستلم هؤلاء أعمالهم فى المدارس والإدارات التعليمية وكم موافقة وإمضاء حتى يستلموا عملهم بداية من وكيل الوزارة نهاية لمدير المدرسة  وبعضهم معة عقد يجدد تلقائيآ لايجوز فسخة قانونآ فهل تدعوا بصمتك لمزيد من الإضرابات والإعتصامات وإنهيار العملية التعليمية ولماذا لاتطبق القانون من يثبت تزويرة يتم فصلة من العمل ومن دخل بشكل قانونى للعمل يتم التعامل معة بشكل قانونى يحترمة ويقدرة ؟

سيادة الوزير أنت مسئول أمام الله عن هؤلاء وصمتك جريمة كبرى ولن أقول مثل مستشارك الوزارة لم تعينهم أو تتعاقد معهم فهذا كذب وإفتراء لأن الوقع على تعاقدهم هم وكلاء وزارتك ومديرى الإدارات التعليمية والمدارس .

سيادة الوزير لن أقول لك مثلما يقول مستشارك الإعلامى لسنا مطالبين بحل مشاكل صنعها غيرنا وهنا أين ضميرك ومسئوليتك الإجتماعية والسياسية فهل قامت الثورة لنقل جميعآ لن نصلح ما أفسدة نظام مبارك فعلينا العمل جميعآ على تصحيح الأوضاع ومعالجة الأخطاء والعبور نحو المستقبل .

فى النهاية ياسيادة الوزير المناصب زائلة ومصر باقية وستقف أمام الله مسئول عن كل فرد فى وزارتك فهل أنت مستعد للحساب .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *