البحيرى الشاهد الاول فى قضية الجندى ” تلقيت تهديدا بالقتل أما التراجع عن شهادتى وإما ان دمى حلال”

البحيرى الشاهد الاول فى قضية الجندى ” تلقيت تهديدا بالقتل أما التراجع عن شهادتى وإما ان دمى حلال”
news-محمد-الجندي-20130201344720-1

كتبت-هبة الزغبى:

 الشاهد الاول والاهم فى قضية مقتل الشهيد محمد الجندى تلقيت رسالة تهديد بالقتل على هاتفى المحمول، عقب شهادتى أمام النيابة، وظهورى فى الإعلام، نصها «عرفت رقمك الجديد.. من الآخر غيّر كلامك أحسن لك، وغير كده دمك حلال لينا»، وقال البحيرى إن الرسالة وردت من رقم مجهول، ينتهى بـ«2445»، موضحاً أن التهديد جاءه عقب شهادته بتورط بعض شباب الإخوان فى تعذيب المتظاهرين بمعسكرات الأمن المركزى، مؤكداً أنه سيتقدم ببلاغ للنائب العام بشأن التهديد، ورفض البحيرى التصوير: «حتى لا يعرفنى أحد ويغتالونى».

ويذكران البحيرى عضوا بتنظيم الإخوان، وكان ضمن مجموعة شبابية إخوانية، عددها نحو 18، توجهوا لمعسكر الأمن المركزى بالجبل الأحمر، لانتزاع اعترافات من المقبوض عليهم فى المظاهرات الأخيرة ضد مرسى، بحصولهم على مبالغ مالية من قيادات جبهة الإنقاذ، بهدف قلب نظام الحكم، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، واقتحام قصر الاتحادية بالقوة على حد قولة وشهادتة امام النيابة .

وأوضح ايضا فى شهادتة امام النيابة التى ذكرها فى التليفزيون قبل تلقية التهديد انة فى يوم 28 يناير، تلقى اتصالا من أصدقائه الإخوان -رفض ذكر أسمائهم- وتقابلوا فى شارع الهرم واستقلوا سيارة ميكروباص توجهت بهم لمعسكر الأمن المركزى بالجبل الأحمر، وكان فى انتظارهم ضباط يرتدون زيا مدنيا وفتحوا لهم أبواب المعسكر، وانتظروا بعدها قرابة 15 دقيقة، ثم دخلت سيارة شرطة «لورى» تقل قرابة 60 شابا، وأثناء نزولهم من السيارة دخل الناشط محمد الجندى فى مشادة مع أحد الضباط بسبب احتجازه دون مبرر، ففصلوه عن الباقين وأدخلوه غرفة، وبدأوا تعذيبه والاعتداء عليه بالأيدى والأقدام وسلك حديدى بمختلف أنحاء جسده، وتولى شباب الإخوان تعذيب الباقين فى غرفة أخرى، لإجبارهم على الاعتراف بتقاضى 5 آلاف جنيه من قيادات جبهة الإنقاذ وقال ان هذه الممارسات كانت سبب انشقاقة عن جماعة الاخوان .

من جانبه قرر المستشار حمدى منصور، المحامى العام لنيابات وسط القاهرة، اللجوء إلى التتبع الجغرافى لهاتف الشهيد محمد الجندى، ومخاطبة شركات المحمول لمعرفة أماكن وجوده فى الفترة من 25 إلى 31 يناير الماضى، ومعرفة إذا كان دخل معسكر أمن مركزى أم لم يغادر ميدان التحرير عند حدوث إصابته ووفاته.

وفى نفس السياق قد صدر منذ قليل تقرير الطب الشرعى للشهيد محمد الجندى الذى اوضح ان الجندى لم يمت بالتعذيب ولكنه توفى اثر حادث اصطدامة بسيارة الذى قلب جميع الموازين ولا يعرف حتى الان ماذا سيحدث 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *