وكالة “موديز” تخفض تصنيف مصر الائتمانى وتشير لشكوك بشأن قرض صندوق النقد…و”المركزى” يعلن انخفاض الاحتياطى إلى 13مليار

وكالة “موديز” تخفض تصنيف مصر الائتمانى وتشير لشكوك بشأن قرض صندوق النقد…و”المركزى” يعلن انخفاض الاحتياطى إلى 13مليار
البنك المركزى المصرى

 رويترز :

خفضت وكالة موديز اليوم الثلاثاء التصنيف الائتماني لمصر، وعزت ذلك لشكوك بشأن قدرة البلاد على الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي وللتداعيات الاقتصادية لجولة جديدة من الاضطرابات السياسية.

وأرجعت موديز قرارها أيضا لمزيد من الضعف في وضع المدفوعات الخارجية المصرية في ضوء انخفاض كبير في الاحتياطي الأجنبي في يناير في الوقت الذي تصارع فيه البلاد لدرء أزمة عملة.

وقال البنك المركزي المصري إن الاحتياطيات انخفضت إلى 13.6 مليار دولار في يناير لتنزل عن مستوى 15 مليارا الذي يغطي الواردات لثلاثة أشهر.

وقالت الوكالة إن تصاعد الاضطرابات الاجتماعية بعد عامين من الاطاحة بحسني مبارك كان العامل الرئيسي وراء الخفض.

وقالت “يبدو أن حالة الاستقطاب والانقسام بين الحكومة المنتخبة ديمقراطيا والمعارضة تتفاقم وهو ما يلقي بشكوك على قدرة الحكومة على الحكم بفاعلية واستعادة الاستقرار الاجتماعي وتفادي تدهور الوضع الاقتصادي السيء بالفعل.”

وأشارت موديز في بيانها إلى إعلان حالة الطوارئ في الاسماعيلية والسويس وبورسعيد عقب أعمال عنف الشهر الماضي.

وقالت أيضا إن “عدم التيقن لا يزال يكتنف قدرة الحكومة المصرية على الحصول على دعم مالي” من صندوق النقد.

وأرجأت الحكومة المصرية في ديسمبر كانون الأول التصديق النهائي على اتفاق مع صندوق النقد للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار بسبب اضطرابات سياسية في البلاد في ذلك الوقت.

وستساعد الاموال مصر على تفادي مزيد من المشاكل في أسواق الصرف حيث يكافح البنك المركزي منذ شهور لوقف تراجع الجنيه أو على الأقل ابطائه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *