الفيوم تشكو من أزمة “السولار” والمواطن ضحية غياب القوانين

كتب– محمد حسين:

شهدت شوارع محافظة الفيوم صباح اليوم الاثنين فوضى عارمة بعد أن أصيبت بالشلل التام نتيجة قطع الطرق واضراب السائقين عن العمل، احتجاجا على تفاقم أزمة السولار بالمحافظة وعجز المسئولين عن إيجاد حلول للأزمة وفتح باب التهريب والبيع بالسوق السوداء مما أدى إلى رفع الأجرة على المواطن الذي أصبح ضحية غياب القوانين وعجز الدولة عن مواجهة الأزمات.

حيث قام سائقو خطوط الأجرة لمدينتي سنورس وطامية برفع سعر الأجرة أمام الركاب لأضعاف التعريفة المحددة مما نتج عنه مشادات بين السائقين والركاب الرافضين للزيادة خاصة أنها الوسيلة الوحيدة للتوجه إلى اماكن عملهم مما يعني لهم الزيادة اليومية في الأجرة، وأدت المشادات إلى امتناع السائقين عن العمل وقطعوا الطريق بمنطقة كفر محفوظ الأمر الذي تسبب في حالة من الإزدحام والتكدس بموقف الركاب وغياب المئات من الموظفين عن اعمالهم وتعطيل الطلاب في الذهاب إلى مدارسهم وجامعاتهم دون وصول إلى حل للأزمة وفشل القيادات الشعبية في اقناع السائقين بفض اضرابهم وفتح الطريق.

بينما أكد السائقون على ارتفاع سعر صفيحة السولار بالسوق السوداء إلى 50 جنيها بعد أن كانت لا تتعدى 20 جنيها وذلك استغلالا لنقص الوقود بالمحطات مما يجعلهم يرفعون في الأسعار على المواطن حتى تجد الدولة الحل لتلك الأزمة.

من جانبهم أعرب المواطنون عن رفضهم لدفع فارق الزيادة في سعر الأجرة محملين الحكومة والدولة المسئولية الكاملة عن ما أسموه ببلطجة السائقين وامتناعهم عن العمل مما يضر بمصالحهم وأعمالهم ويتسبب في خلق حالة من الفوضى بالطرق والشوارع متسائلين عن إدارة المرور والمسئولين بالمحافظة الذين رفعوا الراية البيضاء أمام أزمة السولار بالمحافظة وتركوا محاسبة المتسببين في الأزمة دون تطبيق لقوانين.

فيما رفع سائقو خطوط القاهرة تعريفة الأجرة إلى 15 جنيها بفارق خمسة جنيهات زيادة على سعر التعريفة المحددة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *