6 إبريل ترد علي أتهامها بتخريب البلاد وتطالب المجلس العسكري بحماية الثورة والثوار

6 إبريل ترد علي أتهامها بتخريب البلاد وتطالب المجلس العسكري بحماية الثورة والثوار
April_6_Youth_Movement

 

 

 

كتبت :فاتن مراد

 

ردا علي ما نشر اليوم باليوم السابع من أن هناك مخطط من حركة شباب 6 أبريل بأقتحام السجون  يوم 8 يوليو  لعمل مخطط لتخريب البلاد وزعزعة الأستقرار.. أكدت الحركة أن عناصر أمن الدولة وقيادات وزارة الداخلية التي تكن كل الولاء للنظام الرئيس المخلوع وحبيب العادلي هي من  مارست مخططاً لتدمير البلاد موضحين أنهم  طالبوا من قبل بإقالة هذه العناصر الفاسدة التي لا تخدم إلا مصالحها.. فالجميع يعلم  صدق عزمهم فى تدمير الثورة والدخول بالبلاد في نفق مظلم من الفوضى والأكاذيب التي لا سند لها ولا دليل أضافت الحركة  المخطط  بدأ بالأدعاء عليهم  بأنهم طرفاً  في أحداث قسم الأزبكية  الا أنهم علي الفور قاموا بأبلاغ  مدير الأمن وقتها بإثبات ذلك ولكنه أكتفي بالأتهام دون دليل مرور اً بأفتعال مشكلة الثلاثاء 28 يونيو وأدعاء أن المتظاهرين في ميدان التحرير ليسو إلا بلطجية.. فقد تأكد للجميع أن هناك مخطط لتصفيه الثورة والثوار كل فصيل علي حده وبدا المخطط بنا .

أضافت الحركة أنهم لم يكونوا يوما دعاة تخريب ولا أصحاب أجندات ولم  ولن يطالبوا بمطالب  شخصية وإنما مطالبهم  كلها تصب في مصلحة الوطن والشعب الذي صنع ثورة عظيمة أذهلت العالم.. ونتسأل هل تستطيع وزارة الداخلية أن تتهم كل المصريين بالتخريب وأقتحام السجون؟.. إذا كانت تستطيع فلتفعل.. فلن يثنينا هذا الكذب والأدعاء والأباطيل أن نستمر في تطهير البلاد من هذه الجراثيم التي سكنت أرضها ثلاثة عقود من الزمان حتي لو اضطررنا أن نموت جميعا في سبيل هذه الغاية النبيلة.

وتطالب الحركة وزارة الداخلية بدلا من أن تتهم فصيلا من الثوار الشرفاء بالتخريب أن تسعي جاهده أن تنظف البلاد من البلطجية والمجرمين الذين أخرجوهم من السجون لقتل الثورة في مهدها.. فلما فشلوا رأيناهم بأعيننا يقاتلون إلي جوارهم يوم 28 يونيو صفا واحد ضد الشرفاء من شباب مصر الحر الذين اندفعوا ليدافعوا عن أهالي الشهداء بأرواحهم وان يفسر وزير الداخلية  الكلام المنشور بالتأكيد بالأدلة القاطعة أو النفي القاطع..  والحركه علي استعداد تام  لتحمل كل العواقب المترتبة علي ذلك.

كما تطالب المجلس العسكري أن يتحمل مسئوليته في حماية الثورة والثوار.. كما نحذر من أنه لو حدث مكروه لأي عضو من أعضاء الحركة فإن وزارة الداخلية وقيادتها تكون المسئولة أمام الوطن عن هذا.. فلدينا معلومات من إن هناك خطة مدبره لتصفية الثوار معنوياً وجسدياً من قبل أعوان حبيب العادلي في وزارة  الداخلية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *