المقاومة الايرانية تعلن أنها ليست مستعدة للقاء بكوبلر وتطالب بممثل محايد للأمم المتحدة لتولى ملف أشرف وليبرتى

المقاومة الايرانية تعلن أنها ليست مستعدة للقاء بكوبلر وتطالب بممثل محايد للأمم المتحدة لتولى ملف أشرف وليبرتى
مارتن كوبلر

كتب – محمد اسكندري:

حضر مارتن كوبلر عصر يوم السبت 9 شباط موقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حيث يبعد كيلومترين اثنين عن ليبرتي، وبدلاً من تفقد آثار الاعتداء الصاروخي الاجرامي وزيارة الجرحى والشهداء داخل ليبرتي طلب من ممثلي السكان أن يذهبوا إلى موقع المفوضية للقاء به.

ورغم اصرار السكان على الذهاب الى داخل المخيم ومشاهدة آثار الجريمة البشعة ضد الانسانية التي سهل لها كوبلر، إلا أن كوبلر امتنع عن ذلك بذرائع واهية تتعلق بـ«الحماية».

كوبلر الذي يخاف من الحضور لمدة نصف ساعة في ليبرتي رغم الأعداد الكبيرة من رجال الحماية المسلحين له، هو الشخص الذي نفذ من خلال الخداع والكذب سياسة الحكومة العراقية والنظام الايراني لتشريد السكان وزج 3100 من اللاجئين العزل وغص بهم سجن ليبرتي الذي مساحته أصغر من أشرف بثمانين مرة.

وبعد مضي 15 شهراً على التجربة المرة والدموية والمليئة بالخداع والمراوغة فلم يبقى مبرر لدى  اللاجئين والمقاومة الايرانية للقاء والحوار مع كوبلر، ولن تكون نتيجته سوى تصعيد القيود والقمع وإراقة الدماء من جديد.

المقاومة الايرانية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة تعيين ممثل محايد لتولي ملف أشرف وليبرتي.

لم يمتنع كوبلر في بيانه الصادر يوم السبت – يوم الاعتداء على ليبرتي- عن ادانة لفظية للجريمة ضد الإنسانية وضد اللاجئين العزل فحسب، وذلك بسبب غسل أيدي النظام الإيراني والحكومة العراقية الملطخة بالدماء، بل أكد مجرد وقوع «انفجارات هاونات» في ليبرتي، عبارة غير معمول بها في بدعة منه تهدف أساسا إلى افلات الحكومة العراقية والنظام الايراني ولملمة جرائمهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *