“مصر الثورة” يعلن مشاركته في تظاهرات ذكرى التنحي ويدعو للإعتصام حتى إقالة حكومة “قنديل”

“مصر الثورة” يعلن مشاركته في تظاهرات ذكرى التنحي ويدعو للإعتصام حتى إقالة حكومة “قنديل”
حزب مصر الثورة

كتب – محمد رزق:

أعلن حزب “مصر الثورة” برئاسة المهندس محمود مهران من خلال بياناً أصدره مساء الأحد، عن مشاركة الحزب بجميع أنحاء الجمهورية في تظاهرات الإثنين في ذكرى التنحى للرئيس المخلوع “محمد حسني مبارك” في كل شوراع وميادين مصر، مؤكداً علي مطالب الشعب المصري في رفع الفقر والظلم عن كل المصريين، وعلى إستمرار الثورة السلمية البيضاء، والتأكيد على تحقيق أهدافها من عيش وحرية وعدالة إجتماعية.

وأكد “مصر الثورة” علي استمرار اعتصامه في ميدان التحرير حتي تتحقق مطالب القوي الثورية، وأولها اقالة حكومة “قنديل”، ومحاسبة كل المسئولين عن الأحداث السابقة وكل من لوثت يده بدماء المصريين، وأولهم رئيس الوزراء ووزارته بأكملها لما سببته لمصر من فشل وانهيار للاقتصاد وفرقه واراقه للدماء.

وأوضح “مصر الثورة” أنه سيظل يقف مع الثورة والثوار قلباً وقالباً لتحقيق أسمى أهدافها، وهوالحصول على حقوق المواطنين وحريتهم، والإفراج عن كل الثوار المعتقلين، والتعجيل بالمحاكمات العادلة لإسترجاع حقوق الشهداء والمصابين، وتأمين الحياة الإجتماعية المستقرة للمواطنين وحتي لا نفرط في حقوقنا وحقوق الأجيال القادمة.

ويهيب “مصر الثورة” بأبناء مصر المشاركين في تظاهرات الإثنين وكل أفراد وضباط الشرطة بأن يلتزموا بالسلمية والتحلى بروح العقل، وضبط النفس، والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، وعدم الإنجراف وراء معارك ليست هى هدفنا، أو التورط فى أعمال شغب أو عنف، وأن يقفوا بجانب بعضهم البعض ضد الاستعمار الاخواني.

واستنكر “مصر الثورة” تجاهل الرئيس محمد مرسي حتى الآن مطالب المصريين واستمراره هو وجماعته في عناد الشعب ، كما أشار الحزب أنه حذر من العناد أكثر من مرة، وأن عواقبه خطيرة جداً، مشيراً إلى أن صبر المصريين ينفذ يوماً بعد يوم، وأن الفقر يعم البلاد وإن ثورة الجياع قد بدأت .

كما رفض الحزب تشكيل “جبهه الضمير” من المؤيدين للنظام مشيراً إلى أن أغلب اعضائها من حزب الحرية والعدالة، وأن الجماعه تريد أن تستحوذ علي كل شيء في البلاد حتى المعارضة .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *