بعد اشتباكات الجمعة .. الحرس الجمهوري يعيد تأمين قصر الاتحادية

بعد اشتباكات الجمعة .. الحرس الجمهوري يعيد تأمين قصر الاتحادية
اسوار الاتحادية

كتب- معتز راشد:

قامت قوات الحرس الجمهوري، السبت، برفع مستوي التأمين عند البوابة 4 لقصر الاتحادية الرئاسي حيث بوضع العديد من الألواح المعدنية المتينة على البوابة، في محاولة لزيادة ارتفاع مستواها، فضلا عن إحكام غلقها أمام أي محاولات أخرى للتعدي عليها.

جاء ذلك علي خلفية إصابة ضابطين وثلاثة مجندين من أفراد الحرس الجمهوري المتواجدين خلف البوابة 4، الجمعة، نتيجة تعرضهم لقذف الحجارة من قبل بعض المتظاهرين خارج القصر في نهاية فعاليات ”جمعة الكرامة”.

وفي السياق ذاته، قامت قوات الحرس الجمهوري بإعادة فرض الأسلاك الشائكة بكثافة أمام البوابة مع إعادة وضع السياج الحديدية، بعد نزع المتظاهرين لها، تحسباً لأي محاولة من المتظاهرين لاقتحامها أو التعدي علي المجندين المسؤولين عن تأمينها مجدداً.

يذكر أن محيط قصر الاتحادية، شهد اليوم حالة من الهدوء، بعدما اشتباكات متقطعة أمس الأول وأمس، بين قوات الأمن المركزي ومئات المحتجين في شارع الميرغني.

في الوقت الذي شنت فيه صفحة “أنا آسف يا ريس” على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” هجومًا على الرئيس محمد مرسي، وانتقدت تعلية أسوار قصر الاتحادية، وتحصين القصر بالكتل الأسمنتية.

وكتبت:” على مدار 30 عاما من حكم الرئيس مبارك كان قصر الاتحادية يتمتع بشخصية وقوة من داخلة؛ أما اليوم عندما نجد أن في عهد محمد مرسي، وفي عصر النهضة ممن يدعي أنه رئيس منتخب جاء بإرادة الشعب مثلما يقول نراه يبني، ويرفع في سور قصر الاتحادية، وكأنه سجن، حينها فقط لابد وأن تعلم أن محمد مرسي قد فقد هيبته وامتلأ قلبه بالخوف والرعب حتى أصبح قصره يمثل له السجن الذي طالما كان دائمًا التعود عليه”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *