مزلقانات الفيوم بوابات العبور إلى الموت

مزلقانات الفيوم بوابات العبور إلى الموت
قطار - سكة حديد - مزلقان

كتب – محمد حسين:

كشفت غرفة عمليات قياس الرأي العام التابعة لجمعية السواقي لتنمية المجتمع والبيئة بالفيوم عن كارثة متوقعة تهدد السكك الحديدية داخل المحافظة نظرا لوجود 11 مزلقانا تهدد بوقوع كوارث وحوادث جديدة بسبب الإهمال الصارخ والمخالفات حيث تبين أن المزلقانات لا يوجد بها بوابات غلق أو فتح وأن العملية تتم بطرق بدائية بالسلاسل مما يهدد حياة المواطنين الذين أطلقوا عليها ” بوابات العبور إلى الأخرة”.

و كشفت عن أن الإشارات الضوئية بالمزلقانات معطلة و أجهزة التحذير لا تعمل على جانبي الطريق وغير مرئية كما لا توجد علامات تحذيرة بمناطق المزلقانات.

صرح بذلك المحامي خالد حسين رئيس جمعية السواقي واضاف ان احدى لجان التفتيش التي تم تشكيلها سرا لمعاينة حالة طرق القطارات القادمة والمؤدية إلى الفيوم  اطلعت علي التجاوزات بداية من مزلقان النبوي المهندس بجوار مستشفي التأمين الصحي حي المسلة بمدينة الفيوم وحتي بداية طريق اسيوط الغربي.

و حذرت جمعية السواقي التهوان بأرواح المواطنين وتهاون المسئولين بالمحافظة لتصنع هذه المزلقانات مأساة جديدة لا يشعر بمرارتها إلا أهالي الضحايا بعد ان طال الحديث عن تطوير المزلقانات في هيئة السكك الحديدية دون جدوى رغم تكرار الحوادث التي تحصد الأرواح.

وانتقد رئيس جمعية السواقي غلق ملف القطارات وحوادثه الذي توارى مؤقتا عن الأنظار واختفى في انتظار كارثة أخرى قد تعيد به إلى الدراسة من جديد بعد فوات الأوان , مؤكدا أن دور الجمعيات الأهلية يجب ان يتحول لجهة رقابية شريكة في تحقيق استقرار المجتمع وتنميته وهو ما ستقوم به جمعيته من خلال التقدم بطلب عاجل للمهندس احمد علي محافظ الفيوم و وكيل وزراة النقل اضافة الي النائب السلفي عن حزب النور بمجلس الشوري د. ابراهيم ابو سعاد للعرض علي اولي جلسات المجلس وسرعة اتخاذ ما يلزم من تدابير لمنع ايه كوارث منتظرة.

يذكر أن محافظة اليوم قد شهدت العديد من حوادث القطارات خلال الشهور القليلة الماضية بسب الإهمال و مخالفات السكك الحديدية والمزلقانات ما أسفر عن سقوط عدد من الضحايا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *