هجوم على مخيم ليبرتي بما لايقلّ عن 35 صاروخاً وقذيفة هاون أسفر عن استشهاد ستة أشخاص وجرح أكثر من مئة

هجوم على مخيم ليبرتي بما لايقلّ عن 35 صاروخاً وقذيفة هاون أسفر عن استشهاد ستة أشخاص وجرح أكثر من مئة
صهور شهداء2

كتب – محمد اسكندري:

في الساعة الخامسة والدقيقة الخامسة والاربعين من صباح اليوم بالتوقيت المحلي تعرّض مخيم ليبرتي لهجوم بالصواريخ وقذائف الهاون. وقد أسفر الهجوم حتى الآن عن استشهاد ستة أشخاص، بينهم إمرأة، و أكثرمن 100جريحاً. وحالة الجرحى خطرة  ويمكن أن يزيد عدد الشهداء. وقد استشهد أحدهم بعد ساعتين من الهجوم بسبب التأخير في نقله إلى المستشفى. والشهداء هم: بوران نجفي، ويحيى نظري، وأكبرعزيزي، ومصطفى خسروي، مهدي عابد، وهادي شفيعي.

و في الساعات الاولى لم هناك سيارات الاسعاف وأيّ إمكان للإسعاف. كما أن مولّد الكهرباء في العيادة العراقية اصيبت وأدى إلى قطع التيار الكهربائي ولايمكن الاستفاده منها. وكان رئاسة الوزراء العراقي قد أمر القوات العراقية بمنع نقل الجرحى إلى المستشفى بواسطة عدة سيارات جاء بها السكان من أشرف إلى ليبرتي.

وبالرغم من حرص السكّان ومطالباتهم المكرّرة من المسؤلين الامريكيين والامم المتحدة طوال العام الماضي، فإنّ الحكومة العراقية منعت من نقل المعدّات الطبية للسكّان من أشرف إلى ليبرتي.

ويقع مخيم ليبرتي في قلب منطقة عسكرية لايمكن الوصول إليه دون التنسيق مع الحكومة العراقية.

وكانت ثمانية قوافل نقلت من أشرف إلى ليبرتي عام 2012  وتم تفتيشها قبل دخول ليبرتي في سبع نقاط بواسطة مختلف الاجهزة ووحدات الكلاب البوليسية.

ومنذ حوالي عام قامت الحكومة العراقية بنقل 3100 من سكّان مخيم أشرف إلى مخيم ليبرتي الذي لاتتجاوز مساحته نصف كيلومتر مربع أي أصغرمن أشرف بثمانين مرة وأصبحوا سجناء في هذا المخيم. ولايوجد في هذا المخيم أي مأوى وملجأ والسكّان يعيشون في كرفانات بعضها بجانب بعض كعلب السيجارة.

وعندما استهدف مخيم ليبرتي في شهر مارس الماضي للمرة الأولى بقذيفة هاون، حذر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أن هذا المكان لايحظى بأي أمان. وفي وقت لاحق قام موظفو رئيس الوزراء العراقي بازاحة الجدران الخرسانية التي تحمي الكرفانات، ولم تؤدّ احتجاجات السكّان لكوبلر ولبعثة الامم المتحدة في العراق إلى أي نتيجة.

وكان السكّان ومحاموهم قد حذّروا يوم أمس والأمس الاول لوقوع مجزرة أخرى على يد النظام الايراني والقوات العراقية، وطالبوا الامين العام للامم المتحدة والحكومة الأمريكية مرّة أخرى العودة إلى أشرف الذي توجد فيه بنايات خرسانية وخنادق وملاجى بناها السكّان بأيديهم.

وطالبت السيدة مريم رجوي الرئيس اوباما والامين العام للأمم المتحدة، والمفوض السامي لشؤون اللاجئين والمفوضية السامية لحقوق الانسان في الامم المتحدة عودة 3100 من اللاجئين العزّل فوراً من مخيم ليبرتي إلى أشرف، حيث أنّ  مساحة ليبرتي أصغرمن أشرف بثمانين مرة ولايوجد فيه أي مأوى.

إن الادارة الامريكية ومنظمة الامم المتحدة مسؤلتان حيال أمن وسلامة هؤلاء اللاجئين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *