رعب وقلق فى الرئاسة والسبب.. ذكرى التنحى

رعب وقلق فى الرئاسة والسبب.. ذكرى التنحى
مرسى ومبارك..

كتب – محمد لطفى :

لوحت القوى المدنية بالاتجاه إلى العصيان المدنى فى ذكرى رحيل الرئيس المخلوع حسنى مبارك يوم 11 فبراير الجارى للرد على ما سمّته تجاهل النظام تجاه مطالبهم التى فشلت المليونيات والتظاهرات فى تحقيقها، بينما توعدت القوى الإسلامية بالرد على تلك الدعوات من خلال تشكيل لجان شعبية أمام مؤسسات الدولة

من جانبه، دعا مصطفى الجندى القيادى بحزب “الدستور” إلى عمل عصيان مدني فى ذكرى رحيل المخلوع وذلك للرد على تجاهل مؤسسة الرئاسة لمطالبهم

وقال إنه سيتم توزيع منشورات على العاملين بالدولة والمواطنين للوقف عن العمل لتفعيل الدعوة، كما سيتم أيضا غلق مؤسسات الدولة مثل المجمع العلمى وغيرها للوقوف فى وجه النظام

بينما قال أسامة قاسم مفتى جماعة الجهاد الإسلامية إنه لا يمكن السكوت على المهازل التي ترتكبها القوى اليسارية بداعي الديمقراطية، وأن الدعوة إلى العصيان المدني ستفشل مثلما فشلت من قبل دعواتهم التخريبية، مشيرا إلى أن هناك تشاورات مع القوى الإسلامية بعمل لجان شعبية لحماية المؤسسات ولضمان عمل المصالح الحكومية في مثل هذا اليوم بداية من مجمع التحرير ومجلس الشورى والسفارات والوزارات الخدمية، إن استدعت الأمور ذلك

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *