نكشف حقيقة ” اجهزة المخابرات ” التابعة للاحزاب السياسية فى مصر

نكشف حقيقة ” اجهزة المخابرات ” التابعة للاحزاب السياسية فى مصر
مخابرات

كتب – محمد لطفى :

أجهزة المخابرات في جميع دول العالم أجهزة سيادية؛ مهمتها الأولى الحفاظ على الأمن القومي للبلاد، ولذلك يطلق عليها دائمًا “جهاز الأمن القومي”، والمعروف عالميًا أن هذه الأجهزة السيادية تكون قاصرة على الدول، ويحرم القانون والدستور تشكيل مثل هذه الأجهزة للأفراد أو الجماعات، باعتبار أن ذلك يمثل تهديدًا صريحًا للأمن القومي للبلاد.

 

إلا أن الوضع يختلف تمامًا في مصر، إذ أن هناك العديد من الجماعات والأحزاب السياسية لديها تنظيم سري أشبه بجهاز المخابرات، ويطلق عليه داخل التنظيم السياسي أو الحزبي بالفعل “جهاز المخابرات”.

وهناك أكثر من فصيل سياسي في مصر لديه بما يعرف بجهاز المخابرات السري الخاص بهذه الجماعة، أو ذلك التنظيم السياسي، والذي يسعى تسعى لجمع معلومات موثقة عن الوضع السياسي في مصر وكيفية التنسيق مع الجهات الأخرى والقوى السياسية أسوة بأجهزة المخابرات، كما أنها تعمل وفق أجندات سياسية معينة.

اللواء محمود جوهر مدير أمن قنا السابق قال إن الأحزاب السياسية في مصر تمتلك أجهزة مخابرات، لأنها أول خطوات العمل السياسي، حيث يوكل كل حزب لعدد من أعضائه مهمة جمع المعلومات والبيانات اللازمة لممارسة أعمالها في البلاد.

وأضاف أن أجهزة المخابرات الموازية غالبا ما تترصدها البلدان المركزية وتحاول القضاء عليها، موضحا أن الأزمة الكبرى في وجود أجهزة مخابرات تابعة للولايات المتحدة وإسرائيل في سيناء وتعمل لصالح بلادها، وهو ما يستدعينا لمطالبة جهاز المخابرات في مصر بالعمل وفق رؤية متطورة لكشف تلك العمليات.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *