الطيب فى مواجهة نجاد : احترم امن الخليج ونرفض المد الشيعى وكفاكم سبا فى ام المؤمنين والصحابة

الطيب فى مواجهة نجاد : احترم امن الخليج ونرفض المد الشيعى وكفاكم سبا فى ام المؤمنين والصحابة
نجاد0

كتب – محمد لطفى :

طالب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بضرورة العمل على إعطاء أهل السنة والجماعة في إيران ـ وبخاصة في إقليم الأهواز ـ حقوقهم الكاملة كمواطنين، كما تنص على ذلك الشريعة الإٍسلامية وكافة القوانين والأعراف الدولية.
وعبر الطيب خلال استقباله الرئيس الإيراني والوفد المرافق بمقر مشيخة الأزهر اليوم عن رفضه المد الشيعي في بلاد أهل السنة، وطالبه باستصدار فتاوى من المراجع الدينية تجرم وتحرم سب السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ وأبي بكر وعمر وعثمان والبخاري؛ حتى يمكن لمسيرة التفاهم أن تنطلق.

وطالبه باحترام البحرين “كدولة عربية شقيقة، وعدم التدخل في شئون دول الخليج”. كما تطرق شيخ الأزهر إلى الوضع في سوريا ـ حيث تتهم إيران بدعم نظام بشار الأسد في مواجهة الثورة الشعبية ـ وحثه على وقف النزيف الدموي في سوريا والخروج بها إلى بر الأمان، وفق بيان أصدره المكتب الإعلامي لشيخ الأزهر.

وتعد زيارة الرئيس الإيراني إلى الأزهر غير مسبوقة، وجاءت في إطار زيارته لمصر بناء علي دعوه رسمية تلقاها من الرئيس محمد مرسي للمشاركة في القمة الإسلامية. وهذه أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني لمصر منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قبل أكثر من ثلاثة عقود.

لكن الزيارة أثارت اعتراضات في أوساط السلفيين خصوصًا، إذ نظم سلفيون وقفة احتجاجية أمام مشيخة الأزهر قبيل وصول الرئيس الإيراني للقاء شيخ الأزهر، رفعوا خلالها لافتات منددة الزيارة منها: “لا مرحبا بك في مصر”، “يا شيخ الأزهر لا تنجس يدك بالسلام على من أهانوا الصحابة”، كما رفعوا لافتات باللغة الفارسية معناها باللغة العربية “سوريا ليست للبيع”.

وأصدرت “الدعوة السلفية” بيانًا حذرت فيه من تجاوز الغرض المعلن من زيارة الرئيس الإيراني لمصر من حضور اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي، إلى “تقارب سياسي قد يأتي على حساب مصالح عليا لمصر ولأهل السنة والجماعة، الجسد الأصلي للأمة الإسلامية”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *