خلال افتتاح مؤتمر دير المحرق باسيوط البابا تواضروس: زيارتى للدير اختيار إلهى وأدعو لفتح أبواب الأديرة للدراسات العلمية

خلال افتتاح مؤتمر دير المحرق باسيوط البابا تواضروس:  زيارتى للدير اختيار إلهى وأدعو لفتح أبواب الأديرة للدراسات العلمية
خاص بخبر الأنبا تاوضروس في زيارته لأسيوط (1)

أسيوط- محمود المصرى:

دعا البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية السائحين في جميع أنحاء العالم إلي زيارة الأديرة والتعرف علي التاريخ المصري القبطى مشيراً إلى أن دير المحرق هو أساس تعاليم اللاهوت وملجأ الشهداء ومقام النساك والرهبان .

جاء ذلك خلال افتتاح البابا والدكتور يحي كشك محافظ أسيوط وعدد كبير من الأساقفة والقساوسة والرهبان لأعمال المؤتمر العلمي الدولي السادس لدراسة آثار وتاريخ المسيحية والرهبنة في أسيوط والمنيا والذي تستضيفه الكلية الإكليريكية بدير المحرق وتنظمه مؤسسة القديس مارمرقص للدراسات التاريخية المقدسة وذلك بحضور 100 عالم وخبير وباحث في شئون الآثار من مختلف دول العالم بمشاركة ممثلي الهيئة العامة للآثار وقال البابا تواضروس أن زيارته للدير المحرق جاءت بإرادة إلهية حيث كان في حيرة لاختيار أول مكان للزيارة بعد الترسيم حتي أنتظار أول دعوة وكانت من نصيب هذا الدير المبارك والذي شهد إقامة السيد المسيح وأمه مريم عليهما السلام مدة 6 أشهر و10 أيام.

وطالب البابا تواضروس بأن تفتح الأديرة أبوابها للدراسات العلمية والتاريخية موجهاً شكره وتقديره لجهود محافظ أسيوط والأنبا ساويرس ورهبان الدير في إنجاح المؤتمر ودعم السياحة للمحافظة.

ومن جانبه قال الدكتور يحيي كشك محافظ أسيوط أن الدير المحرق وهو أقدم كنيسة في العالم يمثل فخر لكل أسيوطي من المسيحيين والمسلمين لما يحمله من رسالة  محبة وسلام وتسامح ياتي في إطار التاريخ المشترك للمصريين بمختلف أنتمائتهم وهو ما أكدته ثورة يناير الأخيرة واختتم محافظ أسيوط كلمته بدعاء سابق للبابا تواضروس في أحد صلواته، جاء فيه “يا رب أننا نحب أرض بلادنا ونيلها وفخورين أن نكون جزء منها .

قال الأنباء ساويرس رئيس الدير المحرق أن زيارة بابا الاسكندرية هو يوم تاريخي خاصة وهي أول زيارة له لمكان بعد ترسيمه علي كرسي البابوية مضيفاً أنها الزيارة الرابعة لقيادات البابوية حيث زاره من قبل البابا كيرلس كما زاره البابا شنوده مرتان ومشيراً في ذات الصدد أن وجود وفود أجنبية في الوقت الحالي بالدير هي تأكيد للآمان والسلام الذي تتمتع به مصر والذي يمكنها من استقبال الوفود السياحية في الوقت الحالي دون تأجيل.

يذكر أن المؤتمر العلمي الدولي السادس للآثار القبطية يتم إقامته سنوياً بتنظيم مؤسسة القديس مارمرقص للدراسات التاريخية بالولايات المتحدة الأمريكية وهو ضمن الفعاليات المهمة للتوصل لتوصيات ودراسات عميقة في التاريخ الأثري القبطي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *