محافظ المنيا ووفد صندوق العشوائيات يناقشان الخطة النهائية لتطوير منطقة عشش محفوظ بتمويل 75 مليون جنيه على 3 مراحل

محافظ المنيا ووفد صندوق العشوائيات يناقشان الخطة النهائية لتطوير منطقة عشش محفوظ  بتمويل 75 مليون جنيه على 3 مراحل
العشوائيات

كتب – زينب محمد:

 عقد محافظ المنيا اجتماعا مع وفد صندوق تطوير العشوائيات التابع لمجلس الوزراء لمناقشة  الخطة النهائية لتطوير منطقة عشش محفوظ بمدينة المنيا بتمويل قدره 75 مليون جنية من الصندوق وخطط تطوير الأسواق العشوائية بمدن ومراكز المحافظة والقرى ذات المنتج الواحد.

  وأكد المحافظ على أهمية بدء الخطوات التنفيذية للمشروع الذي يهدف إلى الارتقاء بمنطقة عشش محفوظ العشوائية وإحداث نقلة حضارية  بتطوير تلك  المناطق وإحداث تنمية حضارية من حيث تحسين نوعية السكن والبيئة المحيطة بالمواطنين وتوعيتهم .

 وأضاف أنه يتم الآن إقرار الخطة النهائية للمشروع وتحديد الوحدات السكنية التي سيتم عمل الإبدال الإنشائي  وتسكين المواطنين بها أثناء عمليات التنفيذ  وإنهاء إجراءات الرفع المساحي للأراضي لإحداث التحول الاجتماعي المأمول بالمنطقة.

 وقال المهندس خالد عبد العزيز المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات  أن هناك 420 منطقة عشوائية على مستوى الجمهورية تم تطوير 51 منطقة بالكامل  تضم 15 ألف و650 وحدة سكنية بتكلفة قدرها مليار و461 مليون جنية حيث بلغت تكلفة الوحدة  الواحدة 100 ألف جنية، وأن هناك 70  منطقة أخرى جارى العمل بها تضم ما يقرب من 250 ألف مواطن لتطوير مستوى المعيشي لهم.

 وعن محافظة المنيا أوضح  أنه تم وضع التصور النهائى لمنطقة عشش محفوظ والتى تضم 900 أسرة من خلال إنشاء وحدات سكنية على ثلاث مراحل يتم نقل المواطنين تباعا من تلك المناطق وإنشاء وحدات بديلة بتكلفة قدرها 75 مليون جنية وأنه تم إنهاء كافة إجراءات الرفع المساحي لبدء التنفيذ.

 وقالت المهندسة سعاد نجيب مدير عام وحدة متابعة القاهرة الكبرى ومحافظات الجنوب بصندوق تطوير العشوائيات أن هنام مشروع متكامل لتطوير عشش محفوظ  لتحويل المنطقة الى الشكل الحضاري من خلال برامج لمحو الأمية والعناية بالمرأة وعلاج الإدمان وتوفير فرص عمل واستخراج بطاقات رقم قومى .

 وأضافت أنه تم مناقشة موقف الأسواق العشوائية بالمنيا وخطة تطويرها وذلك فى إطار التنسيق الحضاري للمدن و توفير فرص العمل المناسبة حيث تقوم المحافظة بتقديم تقرير عن أولويات التطوير الخاصة بالأسواق طبقا لرؤيتها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *