اعتقال أفراد عائلة المجاهد غلام حسين صادقي في طهران

اعتقال أفراد عائلة المجاهد غلام حسين صادقي في طهران
الخامنئى 2

كتب – محمد اسكندري:

فجر يوم الاثنين 28 كانون الثاني/ يناير2013 اعتقل رجال مخابرات نظام الملالي المعادي للاانسانية حسن صادقي (نجل المجاهد غلام حسين صادقي من سكان سجن ليبرتي الذي توفي الاسبوع الماضي في بغداد) وزوجته فاطمة مثنى وضبطوا أمتعتهما الشخصية بما فيها الكمبيوتر وألبومهما للصور وكتبهما السيد صادقي والسيدة مثنى هما من السجناء السياسيين في الثمانينات.

كما اعتقلت القوات القمعية في اليوم التالي ابنهما نيما 17 عاماً وختموا البيت الأبوي لهذه العائلة بالشمع الأحمر ولم يسمحوا للساكنين الآخرين في هذه البناية وهم من الأقارب القريبين لهم بدخول البناية. وكان أفراد عائلة صادقي بصدد اقامة مجلس فاتحة للمجاهد غلام حسين صادقي في هذا البيت. نظام الملالي يخاف بشدة من أي تجمع يرتبط بشكل ما بأنصار أو حتى عوائل مجاهدي خلق.

المجاهد غلام محسين صادقي الذي ناضل من أجل تحرير الشعب الايراني ضد ديكتاتوريين لأربعة عقود توفي يوم 23 كانون الثاني/ يناير اثر سكتة قلبية بعد تحمل مرض طال عدة سنوات وتحمل معاناة الحصار في أشرف وسجن ليبرتي والعراقيل التي وضعتها الحكومة العراقية أمام الوصول  الحر للخدمات الطبية.

نظام الملالي وبموازاة سلسلة أعمال اجرامية والحصار الظالم الذي فرضه عبر عملائه في العراق على المجاهدين في أشرف وليبرتي، يمارس الضغط والمضايقات والقمع على عوائل المجاهدين بشتى السبل. هناك في الوقت الحاضر عدد كبير من أفراد عوائل المجاهدين في أشرف وليبرتي يعيشون أسوأ الظروف في سجون النظام لمجرد اقامة مراسيم لذويهم المجاهدين أو اتصال هاتفي بهم أو زيارة أبنائهم، الكثير من هؤلاء السجناء ورغم اصاباتهم بأمراض حادة وقاتلة محرومون من أبسط العنايات العلاجية ويعيشون الموت البطئ.

المقاومة الايرانية تدعو عموم الهيئآت الدولية والجهات والمؤسسات المدافعة عن حقوق الانسان خاصة المفوضة العليا لحقوق الانسان والمقررين الخاصين المعنيين بالاعتقالات التعسفية والمقرر الخاص المعني بحقوق  الانسان في ايران الى اتخاذ اجراء عاجل لاطلاق سريع لأفراد عوائل مجاهدي خلق خاصة أفراد عائلة صادقي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *