صبيح : الامين العام المساعد بجامعة الدول العربية يدين مقاطعة اسرائيل لجلسة مجلس حقوق الانسان

صبيح : الامين العام المساعد بجامعة الدول العربية يدين مقاطعة اسرائيل لجلسة مجلس حقوق الانسان
جامعة الدول العربية

كتب- شيماء أسامه:

أعلن السفير محمد صبيح، الأمين العام المساعد للقطاع الفلسطينى  بجامعة الدول العربية إدانته فى بيانا له “مقاطعة إسرائيل لجلسة مجلس حقوق الإنسان” حيث  أقدمت إسرائيل على خطوة غير مسبوقة بتجاهلها ومقاطعتها لجلسة الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان والتي كانت مقررة للتدقيق في سجلها في حقوق الإنسان دون سبب يذكر إلا تخوفها من إدانتها لارتكابها على مدار الساعة انتهاكات لحقوق الإنسان واتفاقية جنيف الرابعة والقرارات الدولية ذات الصلة.

وتمثل هذه الخطوة أول سابقة في امتناع دولة عن مناقشة سجلها في حقوق الإنسان من بين 193 دولة، ولعل هذا الموقف الغريب يذكر بمواقف إسرائيل المتكررة من رفض استقبال العديد من لجان تقصي الحقائق أو المبعوثين الدوليين للتحقيق في وقائع معينة وهو ما حدث مع الدكتور ريتشارد فولك والقس ديزموند توتو.

وقد لاقت هذه المقاطعة انتقادات واسعة وتوبيخ كثير من الدول وخاصة الدول الأوربية، حيث أشار رئيس مجلس حقوق الإنسان إلى أن ” هذا موقف لم يسبق له مثيل وعبر عن الأسف ” كما قال رئيس منظمة العفو الدولية ” إن إسرائيل هي الدولة الوحيدة المتمردة بين 193 دولة فغيابها المتعمد من شأنه أن يخرب مبدأ العالمية”.

والجدير بالذكر أن هذا الموقف هو رسالة لكل الدول التي لازالت تتحدث عن الديمقراطية في إسرائيل، وهو يتزامن مع البيان الذي أصدرته بعثات الاتحاد الأوربي مجتمعه في القدس ورام الله، والذي أعربت فيه عن عميق قلقها لعدد القتلى المدنيين الفلسطينيين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وطالبت بوقف المس بأرواح المدنيين، وأشارت لضرورة وقف القوة القاتلة المستخدمة ضد المدنيين، وشجبت توغل إسرائيل المستمر في المنطقة A التي تقع بشكل كامل إداريا وأمنيا تحت سيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية وفقا لاتفاق أوسلو.

إن إسرائيل أمام تشكيل حكومة جديدة والمؤشرات تشير إلى أنها لن تقل عنصرية وتطرفا عن الحكومة السابقة التي مارست العدوان اليومي من مصادرة للأراضي خاصة في مدينة القدس والأغوار وهدم البيوت والاعتقال العشوائي للأطفال والنساء وإقامة الحواجز والتطهير العرقي في مناطق الأراضي الفلسطينية في المنطقة E .

إن جامعة الدول العربية ( قطاع فلسطين والأراضي الفلسطينية المحتلة) يطالب بموقف حازم لدعم الشعب الفلسطيني وتوجهه نحو الحرية والعدالة والاستقلال وتقديم كل الدعم لقطع الطريق عن كل دعاوي الاستيطان وإجهاض حل الدولتين.

كما يطالب المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية والأمم المتحدة والرباعية الدولية بالتدخل العملي وتحمل المسؤولية لحماية مبادئ حقوق الإنسان واحترام القانون الدولي وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني والكف عن إصدار البيانات الخجولة التي أصبحت تمثل لإسرائيل تشجيعا على الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم تجاه الشعب الفلسطيني.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *