“مصر الثورة”: موقف حكومة “قنديل” عدوانى ضد إرادة كل المصريين

“مصر الثورة”: موقف حكومة “قنديل” عدوانى ضد إرادة كل المصريين
هشام قنديل

كتب – محمد رزق:

ندد حزب مصر الثورة برئاسة “المهندس محمود مهران” بما أصدره الدكتور “هشام قنديل” رئيس مجلس الوزراء من تصريح بمنح قوات الأمن المركزي حق اطلاق الرصاص الحى قبل ساعات من جمعة الخلاص مؤكداً ان هذا القرار سيستغل ضد المتظاهرين باعتبار “قنديل” ان المتظاهرين بلطجية، وأنه لا يعترف بمطالبهم وحقوقهم، مستنكراً هذا القرار الذي سيجعل الدماء تنزف في شوارع مصر مؤكداً أن الحزب وكل المصريين يرفضون العنف بكل أشكاله وعدم اعطاء غطاء له كما نصت عليه وثيقة الازهر كما يدين الحزب القبض علي أي من يرتدي ملابس سوداء بتهمة انتمائه “للبلاك بلوك” افتراٍضاً، مشيراً إلي أن مايحدث الآن سببه الفقر الذي يعم مصر وهو ماحذر منه “مصر الثورة” كثيراً قيام ثورة جياع، كما اشار الحزب إلي ان المتظاهرين في الشارع لا يوجد لهم قيادة ولا يتبعون جبهة الانقاذ او اي حزب بل هم جميعهم مصريون ويشاركهم أبناء مصر من كل التيارات وقائدهم هو الفقر والظلم والقهر .

ويطالب “مصر الثورة” كافة القوى السياسية والثورية بتوجيه اتهام مباشر لـ”قنديل” كما وصفه الحزب بالمغيب والذى يدعو إلى القتل والعنف، مؤكداً أنه يجب محاكمته هو ومن أولاه على أمور مصر، مشيراً إلي أنه في حالة عدم إمكانية ملاحقته محليا فسنضطر إلى ملاحقته دوليا فى حال حدوث قتل لشبابنا موضحاً أنه بهذا التصريح يثير الفتنة الكبرى بين الداخلية والشعب، كما يطالب الرئيس “مرسي” بسرعه التدخل ووقف نزيف دماء المصريين بالشوارع ووقف مايحدث بالاتحاديه وأن يخرج بخطاباً موضوعي يحل الأزمة وأن يبدأ في تنفيذ مطالب المصريين، وأولها اقالة حكومة “قنديل” كما يناشده “مصر الثورة” عدم العناد مع الشعب وسيكون هذا بدايه للمصالحة وابداء حسن النية للشعب .

وتسائل “مصرالثورة” إذا كان قد فشل هو ومن معه فى إدارة الشئون السياسية والاقتصادية للدولة فكيف به أن يعطى حق القتل ضد الثوار والمتظاهرين .

كما حذر “مصر الثورة” وزير الداخلية اللواء “محمد ابراهيم” ألا يمتثل لتلك التصريحات وإلا سيكون مصيره خلف القضبان، موضحاً أنه لن يحميه لا “قنديل” ولا “مرسى”، ودعا “مصرالثورة” ضباط الشرطة الشرفاء بعدم تنفيذ أوامر قتل المتظاهرين وألا ينساقوا وراء نظام يريد أن يفتك بهم ويضعهم في صدام مع أبناء وطنهم كما فعل النظام البائد .

واعتبر “مصر الثورة” موقف حكومة “قنديل” عدوانى ضد إرادة كل المصريين الذين يدعون إلى نبذ العنف، مشيراً إلي أن تصريحات رئيس الحكومة تتنافى مع وثيقة الازهر والقوى السياسية والتى تدعو الى وقف العنف ضد ابناء مصر .

ويرفض “مصر الثورة” العنف بكل أشكاله داعياً الالتزام بسلميه التظاهرات، وأكد علي تواجد أعضاء الحزب بجانب المصريين في كل ميادين وشوارع مصر ومع استمرار الاعتصام في التحرير حتى تتحقق مطالب القوي السياسية والثورية، محذراً من أن التاخير سيؤدي يوماً بعد يوم لارتفاع سقف المطالب.

وأشار “مصر الثورة” أخيراً إلي أنهم الداعيين إلى العنف مناشداً الجميع الانسحاب من أمام الاتحادية وأماكن الاشتباكات، وأن نتكاتف لاسقاطهم والحيلولة دون وقوع جرائم قتل أكثر لشباب مصر الثائر السلمى، مؤكداً أنه لن يركع شباب مصر ولم يركع ثوار مصر حتى ولو كان الهواء والماء اخوانياً، كما سنداوى أنفسنا من هذا السم الذى تجرعناه باراداتنا ولن نتجرعه بعد اليوم رغماً عنا .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *