“التيار الشعبي” بالإسكندرية: مصر تعود لعهد “أمن الدولة”

“التيار الشعبي” بالإسكندرية: مصر تعود لعهد “أمن الدولة”
التيار الشعبي بالاسكندرية

كتب – أماني عبد الرزاق:

استنكر سيد عبدالخالق المتحدث الاعلامى للتيار الشعبي المصري بالإسكندرية  ماقامت به قوات الأمن من اعتقال الناشط السياسى محمد الجندى العضو البارز بالتيار الشعبى، وذلك خلال عودته من مسيرة السيدة زينب التى شهدت اعتداءات من قبل رجال الأمن متجها إلى منزله مساء الاثنين الماضى.

وأكد أن وزارة الداخلية مازالت تخفى مكان احتجاز “الجندى” ولم يتمكن محامين التيار الشعبى من التوصل إليه بعد الذهاب لكافة اقسام الشرطة التى يمكن تواجده بها، ولم يحرر ضده أى محضر يثبت عملية اعتقاله، مشيرا إلى أن ذلك يعد خرقا للقانون وعودة لعهد أمن الدولة من جديد.

وطالب عبد الخالق بضرورة الإفراج عن كافة المعتقلين عشوائيا والذين تم ضبطهم فى الاحداث الاخيرة بجميع المحافظات دون أى علاقة لهم بأحداث الاشتباكات، وكذلك الالتزام بالقانون وعدم الخروج عنه فى اتباع سياسة الضبط العشوائى وتلفيق التهم للمواطنين الابرياء من اجل ردع المتظاهرين واحباط ثورتهم.

وشدد على أن الثورة لن تحبط بالقمع والعنف والاستبداد، وإنما ستخرج إلى كافة انحاء الدولة مطالبة بالحرية والعيش والكرامة والعدالة التى أهدرها نظام “مرسى” واستمر فى نفس نهج مبارك واتجه لإفقار الشعب وقمعه.

وأضاف: “الإخوان مازالوا يسيرون على نفس منوال مبارك، لذا فان الهاوية هى المصير الحتمى لهذا النظام الهش، بعد ان اثبت فشله فى ادارة الدولة وشئونها وتحقيق ادنى طموحات الشعب، وسياساته فى قمع التظاهرات والاحتجاجات وموجة الثورة التى خرجت منذ الذكرى الثانية للثورة ستكون دافعا وشرارة جديدة من اجل التمسك باستكمالها”.

ووجه رسالة لوزارة الداخلية طالب فيها رجال الأمن بالانحياز إلى الشعب وعدم الانسياق وراء أوامر قد تودى بهم لنفس المصير السابق، وتخلق عداوات مع المواطنين قد تتسبب فى انهيار الجهاز الشرطى، موضحا ان موجة الغضب العارمة قد تتحول إلى فوضى في حالة استمرار سياسة القمع والعنف المفرط الذى يواجه به التظاهرات السلمية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *