“الكردى” للنور: “إستقيموا يرحمكم الله”

“الكردى” للنور: “إستقيموا يرحمكم الله”
محمد الكردى

المدار:

استنكر الشيخ محمد الكردى عضو الهيئة الشرعية للحقوق والاصلاح رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية بالجيزة الإتفاق الذى تم بين حزب النور وجبهة الاإنقاذ الوطنى.

وقال رئيس مجلس إدارة الدعوة الشيخ محمد الكردى” فى الوقت الذى استنكرنا فيه على من يسمون انفسهم جبهة الانقاذ ان تعطى غطاء سياسيا لاحداث البلطجة التى تحدث فى بعض محافظات مصر ، ففى نفس الوقت نستنكر ان يقوم اى فضيل اسلامى باعطاءهم غطاء شرعيا، وان يضع يديه فى يد من تسبب فى اراقة دماء المصريين و نؤكد انه ينبغى ان تكون المنافسة شريفة غير قائمة على تصفية الحسابات او المزايدات السياسية ، وشعارنا ( ليكن امرك بالمعروف معروفا ولا يكن انكارك للمنكر منكرا ) ، لذا فان معارضتنا مع النظام الحاكم وهى موجودة ولا شك تقوم على مراعاة الثوابت الشرعية والوطنية.

وأعرب عن إستغرابه من المطالبة باقالة النائب العام والرجل مجتهد فى عمله ، اما تغيير الحكومة بدعوى ان فصيلا واحدا لا يحكم هو مطلب غير طبيعى ففى العالم كله يشكل الحزب الحاكم الحكومة ، واما حالة الطوارىء فانها انتهت او تقلصت الى حد كبير بتفويض المحافظين ، اما تعديل مواد الدستورفلا يصح شرعا و لاقانونا ولا دستوريا وليس من سلطة الرئيس الا بالسبل التى نص عليها الدستوروالتى استفتى عليها الشعب  .

ورفض الكدرى هذه الطريقة التى تسىء للتيار الاسلامى كله قائلاً” فلابد ان يكون الحوار قائما على الاسس الشرعية والقانونية والدستورية ، لذا فان فى حلوقنا غصة من الصورة السياسية التى ظهر عليها حزب النور والتى اعطت قبلة الحياة لمن تسبب فى هذه الاحداث ويعمل على اسقاط مؤسسات الدولة المنتخبة .

ودعا أعضاء  حزب النور ان يراجعوا موقفهم قبل ان يفقدوا تعاطف القواعد الاسلامية على مستوى الجمهورية ( استقيموا يرحمكم الله ) .

وطالب المشايخ والدعاة بتصويب مسار هذا الحزب والا صاركغيره من الاحزاب المدنية التى لامرجعية شرعية لها ، فالدعوة السلفية المباركة ما قامت الا لتعليم صحيح الاسلام ، وهذا الحزب ما شاركنا فى تاسيسه الا لاصلاح الدنيا بالدين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *