حزب الجبهة : يدين أستخدام العنف ضد التظاهرات السلمية ويطالب القوى الثورية بضبط النفس لمنع فلول النظام السابق من تخريب الثورة

حزب الجبهة : يدين أستخدام العنف ضد التظاهرات السلمية ويطالب القوى الثورية بضبط النفس لمنع فلول النظام السابق من تخريب الثورة
1729422011424911

كتبت – ايمان مصطفى

تابع حزب الجبهة الديمقراطيى  بقلق عميق المواجهات العنيفة التي حدثت في ميدان التحرير مساء 28 يونيو ، والتي أستخدمت فيها قوات الشرطة القنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين، بما يعيد للأذهان الأساليب المرفوضة في تعامل السلطات مع الشعب، وبضرب محاولات إعادة الثقة بين الشرطة والشعب في مقتل. وفي هذا الإطار، أكد حزب الجبهة على قناعاته التالية:
• أن التظاهر السلمي حق يكفله الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وأن الشعب المصري قدم آلاف الشهداء والمصابين فى ثورته العظيمة يوم 25 يناير 2011  لتأكيد هذا الحق بما يكفل لأي مصري ومصرية أو مجموعة من المصريين التعبير السلمي عن الرأي مهما أتفقنا أو أختلفنا مع ذلك الرأي.
• على الشرطة التوقف فورا عن التعامل بعنف لقمع أي تظاهرات سلمية، بل أن واجب الشرطة أن تؤمن مثل تلك التظاهرات السلمية للتأكد من حماية الأرواح والممتلكات والمنشآت العامة والخاصة، ومنع اندساس عناصر البلطجية وفلول النظام السابق التي تهدف لأختلاق التصادمات العنيفة والتخريب وإفساد الطابع السلمي للتظاهر ونشر الفوضى، والخروج بالثورة عن أهدافها.
•  لا نظن أنها مصادفة أن تأتي هذه التصادمات العنيفة عشية صدور حكم المحكمة الإدارية بحل المحليات التى كانت تمثل بقايا الحزب الوطنى المنحل و التي تمثل في مجملها بؤر متقيحة للفساد والبلطجة. إننا نطالب وزارة الداخلية والمجلس الأعلى للقوات المسلحة تقصي الحقائق في سيناريو نشر الفوضى ومحاكمة المتآمرين ومعاقبة من يثبت تورطه في مخطط الزج بالبلاد في آتون الفوضى بكل حزم.
•  أن تحقيق أهداف الثورة ببناء نظام ديمقراطي وأقتصاد قوي وعادل، ودولة مؤسسات حديثة عصرية تقوم على المواطنة والمساواة والحرية وسيادة القانون والعدالة الأجتماعية، سيستغرق شهور وسنوات، ولذلك لابد أن تستمر الثورة في مسارها السلمي المنظم، بما يضمن ألا يتعارض الزخم الثوري مع متطلبات البناء، وإعادة الحيوية للأقتصاد.
ومن هذه المنطلقات، طالب حزب الجبهة الديمقراطيى الحكومة ووزارة الداخلية والمجلس الأعلى للقوات المسلحة بضرورة إتخاذ حزمة من الإجراءات تضمن محاسبة المتورطين في العنف، والمحاكمة الفورية للمسئولين عن أستهداف المدنيين من الشهداء والجرحى، وإصدار التعليمات الصريحة بالأمتناع عن أستخدام العنف في مواجهة التظاهرات السلمية، ومحاسبة المتورطين في سيناريو نشر الفوضى والتخريب. وفي نفس الوقت، ومن منطلق المسئولية الثورية، يطالب الحزب قوى الثورة، بضبط النفس، والترتيب الجيد لأي تظاهرات بحيث لا تعطل المصالح أو تؤدي إلى مثل هذه المواجهات أو يتم أستغلالها من قبل فلول النظام القديم وقوى الفساد والبلطجة، إعلاء للمصلحة الوطنية التى هى فوق أي اعتبارات سياسية أو حزبية ضيقة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *