العدل والتنمية: حماس والإخوان صناعة قطرية ايرانية أمريكية لمحاربة الإسلاميين

العدل والتنمية: حماس والإخوان صناعة قطرية ايرانية أمريكية لمحاربة الإسلاميين
منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان

كتب – زينب محمد:

أصدرت منظمة العدل والتنمية بيانا ردا على الاتهامات التى أوردتها حركة حماس للمنظمة بانها قبطية وبأنها تحرض ضد الإسلاميين، وأكدت المنظمة انها ليست منظمة دينية بل منظمة حقوقية اغلب اعضاءها مسلمون ولا تقتصر على حقوق الانسان داخل السجون بل تمتلك نظرية اوسع لحقوق الانسان بالميادين السياسية والاجتماعية والاقتصادية أيضا.

 وقالت المنظمة ردا على حماس ان الاخوان وحماس ليسوا فى الاساس حركات اسلامية فحماس حركة صنعتها ايران لنشر التشيع فى المنطقة العربية وبلاد الشام وفلسطين وتنفيذ مخطط الهلال الشيعى الايرانى وتنفيذ اجندة قطر وايران لضرب الحركات الاسلامية الجهادية المناوئة للمشروع الشيعى الفارسى بالمنطقة اما الاخوان فصناعة امريكية ايضا الهدف منها شل حركات الاسلام الفعلية وتنظيمات الاسلام الاصولية.

 اشارنادى عاطف رئيس المنظمة القيادى بالمجلس السياسى للمعارضة المصرية ان قطر ترعى وتمول الاخوان وحماس من اجل اهداف سياسية ترمى الى تحويل مشيخة قطر الى قوة عربية اقليمية والدليل تدفق الأموال القطرية باستمرار الى حماس وقيادات الاخوان المسلمون فى مصر مؤكدة ان مفاتيح الحكم فى مصر بات يمتلكها امير قطر حمد ال ثانى وطالبت المنظمة ثوار مصر من مختلف الحركات بمحاصرة السفارة القطرية فى القاهرة وعدم تركها حتى اغلاقها وطرد السفير القطرى فورا من القاهرة فمصر اكبر من ان تكون تابعة لمشيخات الخليج الفراعنة الذين حكموا العالم باسره لن يتحولوا يوما الى تابعين لرعاة الابل من العرب.

 قالت المنظمة ان امير قطر حمد ال ثان يعد خلف الكواليس لرجل الاعمال المصرى احمد ابو هشيمة طليق الفنانة هيفاء وهبى ليكون رئيسا لمصر خلف الرئيس محمد مرسى وهو من رجال الاعمال الاخوان.

 وقالت الممظمة ان ابو هشيمة قام بعدة زيارات ال دولة قطر والتق خلالها عدد من رموز الدولة ورجال الاعمال وايضا التقى بامير قطر سرا اكثر من مرة وهو سيناريو قريب الشبه بسيناريو وضع المرشد لمرس رئيسا لمصر وتسع قطر ال ابراز ابو هشيمة وتلميعه اعلاميا باشهر المجلات الخليجية والعالمية ويبدو ان هناك سمة علاقة وطيدة بين امير قطر وابو هشيمة او مصالح تجارية متبادلة بين الطرفين تدار خلف الكواليس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *