“مصر الثورة” يرفض حوار الرئاسة ويصفه بالشكلي وليس الموضوعي

“مصر الثورة” يرفض حوار الرئاسة ويصفه بالشكلي وليس الموضوعي
حزب مصر الثورة

كتب – محمد رزق:

أصدر حزب مصر الثورة برئاسة “المهندس محمود مهران” بيانا أعلن فيه رفضه للحوار الشكلي وليس الموضوعي كما وصفه الحزب، والذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي مشيراً الى سبب الأزمه التي تشهدها البلاد عدم ادراك الرئيس محمد مرسي أنها مشكله سياسية وليست أمنية، مستشهداً بما قاله “مرسي” بأنه أعطي أوامر للضرب بيد من حديد ضد المتظاهرين مؤكداً أن ذلك اعترافاً صريحاً منه، مستنكراً نظره الرئيس للثوار كبلطجية .

وأوضح “مصر الثورة” أن الرئيس لم يحاول معالجه الأمور من البداية، وترك المصريين يتفرقون لتحقيق مصالح جماعته دون النظر لمصلحه البلاد .

كما ندد “حزب مصر الثورة” بما جاء في خطاب السيد الرئيس “محمد مرسي” من فرض لحظر التجوال، واعلان حالة الطواريء بمدن القناة رافضاً ذلك محذراً من اصدار قرارات تزيد من الغضب والاحتقان بالشارع المصري.

كما اشار “مصر الثورة” الي ان “مرسي” يعلم ما يحتاجه الشارع المصري موضحاً ان كان الحوار الذي يدعو اليه الرئيس موضوعي ، فكان اتخذ اي حلول سريعة ومن اهمها اقاله حكومة “قنديل” التي تثبت كل يوم فشلها في ادارة البلاد محذراً مره اخري من العناد ضد المصريين واقصاء الشعب الثائر.

وأكد “مصر الثورة” ان السيد الرئيس مسئول مسئوليه كامله عن قتل واصابه كافه المصريين الذين قتلوا والذين اصيبوا في شتي انحاء الجمهورية مكرراً نفس حالة الاقصاء في الحوار الا مع جماعته وعشيرته فقط ، كما وجه “مصر الثورة” تسائلاً متى يستشعر السيد الرئيس ان افعاله هو وجماعته هي من اوصلت مصر للطريق المسدود ؟ مؤكداً ان هذا الانهيار الكامل للدولة نتيجه حكومة فاشله وسياسه متخبطه تضر بمصلحه البلاد والعباد.

واختتم البيان “اغاثنا الله مما نحن فيه والهم القائمين علي امورنا حسن الادراك”

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *