الأقصر تستضيف فاعليات المؤتمر الثاني للمنظمة المصرية لتنمية الصعيد تحت شعار(صعيد أقوي قادر علي العطاء).

الأقصر تستضيف فاعليات المؤتمر الثاني للمنظمة المصرية لتنمية الصعيد تحت شعار(صعيد أقوي قادر علي العطاء).
أطفال الصعيد

كتب- طارق عاشور:

وسط أجواء تملؤها السعادة والحب اجتمع الجميع على طاولة واحدة وعلى قلب رجل واحد لوضع أول بذرة في أول كيان يهدف إلي تحقيق طموحات الصعيد المهمش والمهمل والوصول به إلى أعلى مراحل التطوير والتنمية الشاملة في كافة مجالاته بفضل الله وسواعد أبنائه الشرفاء .

حيث انتهى منذ ساعات ثاني اجتماع للمنظمة المصرية لتنمية الصعيد التي مازالت تحت التأسيس ليكون عام 2013 بنادي المعلمين بمركز أرمنت بمحافظة الأقصر هو الحدث الفريد من نوعة وذلك للإنتهاء من الشكل القانوني للمؤسسة وتشكيل مجلس الأمناء المنوط بإدارتها في الفترة القادمة وبحضور منسقي المحافظات وأعضاء المكاتب التنفيذية بها، وبحضور لفيف من القيادات المجتمعية الفعالة ورجال الصحافة والإعلام وعلي رأسهم الأستاذ / حسين المطعني عضو نقابة الصحفيين المستقلين ورئيس مجلس إدارة الجمعية الدولية للوقاية من الحوادث ورئيس وكالة جلوبال نيوز .

حيث افتتحت الجلسة بإستعراض سريع لما تم من تطورات في الفترة السابقة والتعريف بالمنظمة وقام بإدارة اللقاء كل من الأستاذ / عنتر عبيد والأستاذ / محمود محسوب (المحاميان ) بالأقصر لما يتضمنه الإجتماع من إجراءات قانونية وكتابة لللائحة التنفيذية وتشكيل مجلس الأمناء في حضور غالبية الأعضاء المشاركين من محافظات الصعيد من (الأقصر – قنا –سوهاج – أسوان – البحر الأحمر ) ومحافظة أسيوط التي انضمت إليهم مؤخراً .

وبناءاً علي ذلك تم انتخاب مجلس الأمناء وفتح باب الترشيح أمام الجميع وإتاحة فرصة المشاركة دون تمييز حيث جاءت العملية الإنتخابية بلفتة حضارية نالت رضا وقناعة الحاضرين واحترام لحقوقهم وبدأ كل مرشح بطرح سيرته الذاتية حتي يتثني لكل فرد معرفة ممثليه وأسفرت نتيجة الإنتخابات علي فوز الأستاذة / اسما البتيتي رئيساً لمجلس الأمناء والأستاذ / اسماعيل سقاو نائباً لرئيس مجلس الأمناء والأستاذ / طارق عبد الباسط أميناً للصندوق وفاز بمنصب الأمين العام الأستاذ / أحمد محمد عباس والأستاذ / عبد الراضي لملوم مدير تنفيذي للمؤسسة والأستاذ / مصطفي اسماعيل عضو مجلس الأمناء .

وفي سياق متصل ذكر المحاميان أن هناك لجان كل لجنة لها مهامها المسندة إليها وسيحددها مجلس الأمناء وفقاً للكوادر الفعالة معه ولتخصص كل لجنة .. وتم ختام الجلسة بعد الإتفاق من قبل الجميع علي كافة القرارات التي أتخذت في الأجتماع عن رضا تام بما تم وتصافح الجميع معاهدين الله على أن يسيروا في استكمال مسيرة هذا الصرح العملاق ليصبح نبراساً يضئ مستقبل كل من انتمي لأرض الصعيد الغالي رافعين شعار (صعيد أقوي قادر علي العطاء ).

حيث اختتم فاعليات المؤتمر بتبادل الجميع التهنئة بمناسبة ذكرى عطرة ذكرى المولد النبوي الشريف أعادة الله على الأمة العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *