“اللص التائب” يروي قصته على جدران شوارع القاهرة تحت شعار “الوطنية ليست أنانية”

“اللص التائب” يروي قصته على جدران شوارع القاهرة تحت شعار “الوطنية ليست أنانية”
اللص التائب

كتبت- غادة بركات:

عند مرورك أمام مسجد “رابعة العدوية” في مدينة نصر و “الفتح” في رمسيس و “الشرطة” بالتجمع الخامس، ستستوقفك لافتة كبيرة تحمل عنوان “الوطنية ليست بالأنانية”، يروي من خلالها محمد راشد عبد القادر “اللص التائب”، قصته، بعد أن خرج من السجن، وتنازل عن كل الأموال والمجوهرات التي سرقها لوزارة الداخلية ليتطهر منها وليأخذ الناس منه عبرة ويسلكوا الطريق الصحيح في حياتهم .

“حين تنازلت عن كل ما سرقته لوزارة الداخلية كنت أوجه رسالة إلي المجتمع أن الجريمة لا تفيد، وأطالب كل رجال الأعمال ومن سرقوا البلد في النظام السابق الاقتداء بي، حتي ينهض الاقتصاد المصري” بهذه الكلمات بدأ “اللص التائب” حديثه إلي الـ”المدار”، حيث قال “أن السرقة لا تعنيه بقدر ما يعينه توجيه رسالة إلي جميع من في الوطن بأن الوطنية ليست بالأنانية، وأنه على الجميع التنازل من أجل مصر، حتى تنهض البلاد من الوحل الذي غرسها فيه النظام السابق على مدي 30 عام”.

ويضيف راشد “إلي الآن لا أملك كفن، ولكنى على يقين أن مصر تحتاجنا جميعاً، وبعد خروجي من السجن أسست جمعية “إصلاح وتأهيل خريجي السجون للقضاء على البطالة”، حتي لا يعود من خرجوا من السجن إلي الجريمة من جديد”.

ويواصل “كنت أطوف في ميدان التحرير مرتدياً ملابس الإحرام، بحثاً عن الشهادة، ، وقمت بإصدار كتاب «اللص التائب»، أوجه فيه رسائل لمواجهة السرقة والبلطجة، وأروي فيه تجربتي في السجن، والتوبة”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *