“سلاسل الثورة” وقفة احتجاجية لقوى الفيوم الثورية لإسقاط النظام

“سلاسل الثورة” وقفة احتجاجية لقوى الفيوم الثورية لإسقاط النظام
سلاسل الثورة

كتب – محمد حسين:

اتفقت القوى والحركات الثورية بالفيوم على تنظيم سلاسل بشرية ووقفة احتجاجية تحت مسمى “سلاسل الثورة”في السادسة مساء اليوم الأحد بميدان السواقي وسط المدينة ؛ وذلك لاستكمال الحراك الثوري الذي تشهده الميادين الثورية في كل المدن المصرية مشددة على أنه بات ضروريا الاستمرار في الثورة لإسقاط النظام الذي يقمع الجماهير وينحاز إلى كبار رجال الأعمال.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته حركة “الإشتراكيون الثوريون” بمقر مركز الدراسات الإشتراكية مساء السبت بحضور ممثلين عن أحزاب التحالف الشعبي الإشتراكي والدستور والمصري الديمقراطي الإجتماعي والتيار الشعبي المصري واللجان الشعبية بإطسا ؛ لمناقشة الوضع السياسي الحالي وتطور الأوضاع مما أسفر عن تكوين لحنة ممثلة عن كل القوي المذكورة تكون في حالة اجتماع دائم لاتخاذ القرات.

و أصدرت اللجنة بيانا تحت عنوان “الفقر والقتل مازلا مستمرين والثورة أيضا ما تزال مستمرة” جاء فيه ” في الوقت الذي ثار المصريون فيه ضد مبارك ونظامه لأنه وببساطة أفقر الشعب على حساب قلة من رجاله , ولأن الفساد وصل لمرحلة لا يمكن تحملها من القمع البوليسي واهدار كرامة الشعب الذي يجب أن تكون الشرطة في خدمته وأن الحلول التي قدمها نظام مبارك مجرد حلول تؤدي إلى زيادة الأعباء على كاهل الفقراء , ثار المصريون وهم يرفعون شعار الثورة الملهم “الشعب يريد اسقاط النظام – عيش , حرية ,عدالة اجتماعية, كرامة انسانية”.

و تساءل البيان عن وجه التغيير بعد حكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر واستبدال نفسها بالحزب الوطني المنحل مؤكدا على ان نظام حكم الإخوان أعاد انتاج النظام السابق مرة أخرى فبدلا من تنفيذ مطالب الثوره في العداله الاجتماعيه من حد ادنى وحد اقصى للاجور وتشغيل العاطلين ودعم الفقراء قام  بالالتفاف حول مطالب الثوره من خلال انتهاج نفس السياسات الاقتصادية التي يفرضها صندوق النقد الدولي من رفع الدعم وارتفاع اسعار السلع الاساسيه واصدار الصكوك الاسلامية التي تعد استكمالا لمشروع جمال مبارك في الخصخصة.

كما دعت القوى الثورية إلى التظاهر يوم الثلاثاء المقبل بميدان السواقي تضامنا مع ما يمارسه النظام من قمع ضد الجماهير الغاضبة في السويس وبورسعيد والإسماعيلية والتأكيد على استمرار النظال الثوري.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *