حكم مجزرة بورسعيد حجر يطيح بكل العصافير

حكم مجزرة بورسعيد حجر يطيح بكل العصافير
أحداث بورسعيد بين الأهلي والمصري

بقلم/ سوزى حيدر:

فى مشهد محير ينطوى على صرخة مدوية تعتصر قلوب المصرين من فرط الحزن على الشهداء وعلى الأحياء داحل قفص الاتهام، فمن مات شهيد ومن عاش مشروع شهيد من داخل القفص كان يشجع فى مبارة ومن داخل القبر كان يغنى فى مبارة.

إنها الفتنة التى قد تعد أسواء من الحروب الطائفية زرعها النظام الحاكم بين أفراد الشعب الواحد أن النادى الأهلى لابد أن يربح مهما حدث وأن القاهره أحسن من الاسكندرية وأن … وأن  ….

والأن جاء وقت الحصاد لهذا النبت الشيطانى فلقد إستفاد النظام الحالى بما زرعة االنظام السابق من حقد وكره بين طوائف الشعب وإنتهز الفرصة لتكون مذبحة بورسعيد هى بداية لحرب أهليه وإنتشرت الشائعات بأن بورسعيد محاصرة وليس بها غذاء ولا ماء ؟؟!!!! برغم أن وصول هذه السلع والخدمات كان من صميم عمل القوات المسلحة فى هذا الوقت وأن الجيش يلقى بالمواد الغذائية من الطائرات وكأنها بلد يفترسها مرض عضال ويخشى دخولها من العدوى وكل هذا من نسج خيال مؤلف عبقرى يهوى الحروب والدم.

ولكن اللعبة كانت أن يتعاطف البعض مع مدينة بورسعيد والبعض الآخر مع الأولتراس وتشتد الفتنة والحرب الأهليه تبدا.

لكن كنانة الله فى الأرض صامده والحمد الله

والأن حكم بالإعدام على شباب أغلبهم غير متورطين مجرد مشجعين فى ماتش زى الشهداء بالضبط وهنا يحترق قلب الجميع على زهرة شباب سوف يدفع حياتة ثمناً بخساً حتى يهناً مرسى بكرسية ويأمن شر الأولتراس ولا يمكن نلوم على شباب استطاعوا انتزاع حقهم ولا على أهالى سوف يضيع منهم زهرة حياتهم  والجميع خاسر فى النهاية.

ولكن ليست هذه هى الحقيقة للأسف بل أن الجميع يدفع الثمن حتى تكون فتنة وحرب أهلية ويتم ضرب القناة وتعلن أمريكا حماية دولية لمنطقة القناة وتدخل قطر وتستثمر كما يحلو لها ويتقاتل الأولتراس وأهالى بورسعيد غير عابئين بما يحدث.

وبذلك تتحول الحرب ضدد الإخوان إلى حرب بين الشعب والشعب.

وتدخل مصر فى دوامة لا تنتهى .

أرجو أن نستفيق أيها الشعب الباسل المغيب قبل فوات الاوان قبل أن تدخل حرب لا ناقة لك فيها ولا جمل.

أنا أهلاوية مصرية عاشقة لبورسعيد

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *